• أحمد أيمن عبد العال

    رحل شهيداً برفقة إخوانه

    • أحمد أيمن عبد العال
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-15
  • براء عادل العمور

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • براء عادل العمور
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-11-01
  • محمد يوسف البسيوني

    نموذجٌ للعطاء والجهاد

    • محمد يوسف البسيوني
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2019-10-11
  • محمد أيمن القرا

    صاحب الهمة العالية

    • محمد أيمن القرا
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-30
  • أنس يوسف رجب

    فارس الإعلام والبندقية

    • أنس يوسف رجب
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-23
  •  عبد الرحمن إبراهيم العاروري

    من ثورة المساجد إلى تأسيس كتائب القسام في الضفة

    • عبد الرحمن إبراهيم العاروري
    • الضفة الغربية
    • قائد عسكري
    • 1993-12-06
  • عبد الكريم محمد سكر

    خرج للجهاد فعاد موشحا بوسام الشهادة

    • عبد الكريم محمد سكر
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2003-12-06

له في كل مكان بصمة تشهد له

عامر عبد الرؤوف العزب
  • عامر عبد الرؤوف العزب
  • الوسطى
  • مجاهد قسامي
  • 2014-07-24

الشهيد القسامي / عامر عبد الروؤف محمد العزب
له في كل مكان بصمة تشهد له

القسام - خاص:

طارتْ روحِي إليهِم، سرتُ بين القبورِ وأضرحتِها التي تعلنُ الرحيلَ عن عالمِ البشرِ المليءِ بالهُمومِ والآلامِ، أوجعتني تلك الذكرى، ما زلت أذكرُها، دماءٌ وكفنٌ وبعضٌ من جراحٍ وكثيرٌ من دموعٍ ساخنةٍ وعيونٌ ألهبَها البُعْدُ، وأنينُ الصدورُ ما زالَ يدقُ معاقَل مسامعِي..
إخواننا الشهداء ... نتوقُ إليكُم ولو في غياهِب الأحلامِ لحظةً، أو صَبا مِنْكُم تمرُ بجانبِ أعيننِا، تداعبُنا، تُعاتبنا، تُجادلُنا، تَهزُنا، لكنها الأقدار، من تُفرق بين الخل وخليله، على ثقة أكيدة بلقاء عند رب العباد، لقاء يسر الصديق، ويفرح به الخليل، ويتوق إليه كل مجاهد متمسك بحبل الدين، فطوبى لمن عرف طريقه فاختار الله ورسوله، وطوبى لمن قدم دمه وروحه رخيصة في أجَّل المعارك وأفضل الجهاد، فيا رب اكتب لمن رحل قبولا يريح أرواحهم، ولا تبلى به أجسادهم.

ميلاد ونشأة 

ولد شهيدنا القسامي المجاهد عامر عبد الرؤوف محمد العزب بتاريخ 18/8/1989م، في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، حيث عاش وترعرع في أحضان أسرة فلسطينية ملتزمة بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، تربي أبناءهم على حب الأوطان، وتزرع فيهم خصال التضحية والفداء، حيث تعود عائلته في جذورها إلى بلدة بئر السبع المحتلة.
وفي علاقته الأسرية والاجتماعية تحلى شهيدنا أبو سعد بخصال الشهداء منذ صغره، فكان رحمه الله بارا بوالديه، مطيعا لهما، قريب من أخوته وأخواته، مطيعا لمن هو أكبر منه سنا، محبا للجميع، دائم الابتسامة، حريص على صلة رحمه في كل الأوقات، يحب الخير، متسابقا في خدمة كل ذي حاجة.

تعليمه

تقلى شهيدنا عامر تعليمه الابتدائي في مدرسة المزرعة بجوار مستوطنة كفار داروم سابقا، وأكمل تعليمه الإعدادي في مدرسة المعسكر بمدينة دير البلح، وأنهى تعليمه الثانوي في مدرسة المنفلوطي بالمدينة، والتحق بجامعة الأزهر، غير أن الله لم يكتب له إكمال تعليمه الجامعي.

ملتزما في مسجد الفرقان

التزم شهيدنا عامر في مسجد الفرقان القريب من منزله، حيث كان حريص على أداء الصلاة جماعة فيه وخاصة صلاة الفجر، كثير قراءة القرآن بعد صلاة الفجر، ملتزما بحلقات العلم في المسجد، حريصا على مرافقة صحبة المسجد، أعد لنفسه برنامجا من أجل الدعوة إلى الله وزيارة الملتزمين في المسجد وأهالي الحي، عرفه الجميع بحبه لحلقات العلم ومجالس الذكر.

ابن الحماس

انضم شهيدنا أبو سعد لصفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس عام 2007، حيث كان من أبرز الشباب الناشطين في صفوف الحركة بمنطقته، والتحق بعدها بفترة وجيزة بركب جماعة الإخوان المسلمين، فكان نعم الشاب الملتزم بحلقات العلم وحفظ القرآن الكريم، نهل من منهج الإخوان العلوم الإسلامية، وتربى من خلالها على حب الجهاد والتضحية من أجل الأوطان.

في صفوف القسام

التحق شهيدنا عامر في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام عام 2008، حيث نال شرف المشاركة في الرباط والثبات بمعركة الفرقان نهاية عام 2008 مطلع عام 2009، شارك في الإعداد والتجهيز لعدد من الكمائن المتقدمة لقوات الاحتلال، كما شارك في حفر العديد من الأنفاق القسامية، وأكرمه الله بالثبات والرباط في معركة حجارة السجيل عام 2012، شرف الرباط والشهادة في معركة العصف المأكول صيف عام 2014، عرفه الجميع بحبه للرباط والجهاد والسمع والطاعة والمبادرة لكل عمل جهادي، أحب الجهاد، وقدم حياته مجاهدا في سبيل الله.

شهادة في أعظم الشهور

نال شهيدنا عامر عبد الرؤوف العزب شرف الشهادة يوم الأربعاء الموافق 23/7/2014 في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، حيث استهدفته دبابات الاحتلال بقذيفة مدفعية بشكل مباشر، ارتقى إلى الله شهيدا على الفور، مرابطا مجاهدا ثابتا مقداما صائما.

رحم الله شهيدا عرف طريقه، فسار عليه حتى الشهادة، جمعنا به تحت عرش الرحمن

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019