بسم الله الرحمن الرحيم
header
2006-02

كلمة الناطق باسم كتائب القسام "أبو عبيدة" في ذكرى عملية الوهم المتبدد

الحمد لله ناصر المجاهدين، ومذل المستكبرين، والصلاة والسلام على المجاهد الشهيد رسول الله للعالمين وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه إلى يوم الدين، وبعد:
يا أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط .. أيها الأسرى الأحرار..
تمر اليوم علينا ذكرى عملية الوهم المتبدد، التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في الخامس والعشرين من يونيو عام 2006م، فشكّل هذا التاريخ يوماً خالداً من أيام العز والمجد، ومنعطفاً هاماً في تاريخ المقاومة والشعب الفلسطيني، وقدّر الله تعالى أن يصبح هذا التاريخ وهذه العملية أيقونة للحلم الفلسطيني بتحرير الأسرى وكسر المحتل وفرض إرادة المقاومة، إذ مهّدت هذه العمليةُ الطريق لصفقة وفاء الأحرار الأولى عام 2011م، والتي حررت المقاومة من خلالها أعداداً كبيرةً ومعتبرةً من أسرانا الأبطال رغماً عن أنف العدو الصهيوني.
نذكر هذا اليوم وهذه العملية في ظل الواقع الذي يحياه شعبنا والظروف التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية ، كي نقدّم التزاماً وعهداً لأسرانا الأبطال بأن إنجاز صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال يقع على سلم أولوياتنا، ونذكّر المحتل الصهيوني بأن صفقةً لن تمر دون أن يتصدّرها القادة الكبار والأسرى الأبطال الذين تحنّت أياديهم بدماء المحتلين المغتصبين، وإنّ هذا الثمن سيدفعه الاحتلال برضاه أو رغماً عن أنفه..
وليعلم قادة الاحتلال بأن المحرمات التي كُسرت في صفقة وفاء الأحرار سيتم كسرها وأكثر في صفقةٍ قادمة بإذن الله، وإلا فإننا لن نتعب أنفسنا في تفاوضٍ على أقلّ من هذا الثمن.
 وإنّ خيارات المقاومة عديدةٌ لفرض إرادتها في هذا الملف حتى تكون الأثمانُ التي سيدفعها الاحتلال غير مسبوقة في تاريخ الصراع مع العدو بحول الله وقوته.
يا أبناء شعبنا في كل مكان..
تمرّ ذكرى عملية الوهم المتبدد هذا العام في ظل واقع خطير يستعد فيه العدو لإعلان ترسيم أضخم مشروع سرقة علنية للأرض الفلسطينية منذ عقود، فيما يسمى بضم الضفة والأغوار، وإننا هنا إذ نؤكد بأن مشروع المقاومة هو كنس الاحتلال من كل شبر من أرض فلسطين التاريخية، فإننا وأمام هذا القرار والمشروع الاحتلالي الاجرامي لن نتكلم كثيراً ولن نطلق المزيد من التصريحات، ولكن نقول كلمات معدودة وواضحة، ينبغي أن يفهمها الاحتلال ومن يقف من ورائه جيداً، إنّ المقاومة تعتبر هذا القرار إعلان حربٍ على شعبنا الفلسطيني، وإن المقاومة في هذه الحرب ستكون الحارس الأمين والوفي للدفاع عن شعبنا وأرضه ومقدساته، وسنجعل العدو بإذن الله يعضّ أصابع الندم على هذا القرار الآثم ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

 وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الخميس 04 ذو القعدة 1441هـ
الموافق 25/06/2020م

اعرض المزيد من البيانات
اعرض المزيد من البلاغات
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020