• محمد فوزي النجار

    رجال الأنفاق

    • محمد فوزي النجار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-12
  • محمد مدحت زقوت

    على درب الجهاد تحلو الحياة

    • محمد مدحت زقوت
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2019-09-20
  • سلامة النديم

    شهيد الواجب

    • سلامة النديم
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • بسام السايح

    مفجّر انتفاضة القدس

    • بسام السايح
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2019-09-08
  • سعيد محمد أبو فول

    صاحب الابتسامة والعطاء

    • سعيد محمد أبو فول
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-08-28
  • عامر أبو عيشة

    آسر المغتصبين بالخليل

    • عامر أبو عيشة
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2014-09-23
  • مروان القواسمي

    آسر المغتصبين بالخليل

    • مروان القواسمي
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2014-09-23
  • علي سعيد أبو مطر

    رجل السمع و الطاعة

    • علي سعيد أبو مطر
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-09-23
  • هشام محمد الكحلوت

    بدمائه علت راية الحق التليد

    • هشام محمد الكحلوت
    • الشمال
    • مجاهد قسامي
    • 2005-09-23
  • أسعد عبدالقادر ريان

    مهندس وحدة التصنيع القسامية شمال غزة

    • أسعد عبدالقادر ريان
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2005-09-23
  • جهاد محمد شلايل

    القائد والمدرب القسامي الفذ

    • جهاد محمد شلايل
    • الشمال
    • قائد ميداني
    • 2005-09-23

في ركب الدعوة والجهاد منذ صغره

محمود عبد الكريم أبو كميل
  • محمود عبد الكريم أبو كميل
  • الوسطى
  • مجاهد قسامي
  • 2019-06-12

الشهيد القسامي / محمد عبد الكريم حسن أبو كميل
في ركب الدعوة والجهاد منذ صغره

القسام - خاص:
كم هي عظيمة منازل الشهداء حين يرتقوا على ثرى فلسطين الحبيبة، كيف لا وثمن التضحية هو النفس، فكل يوم يرتقي شهيد يطوف بروحه حول المسجد الأقصى ليرفع عمله خالصاً لله.
فهم نجوم تتلألأ في سماء الوطن المحتل، ينيرون لمن بعدهم دروب النصر بأخاديد نقبوها بأظافرهم ليعبر خلالها المجاهدون طريق التحرير وجوس الديار المحتلة.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القسامي محمد أبو كميل في مدينة غزة_ مستشفى الشفاء _ وذلك بتاريخ 20/1/1989م، فنشأ شهيدنا بين أحضان عائلة مجاهدةٍ، ملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ربت أولادها على الجهاد في سبيل الله ومقارعة أعداء الأمة، وفي المسجدِ كانت له صولات وجولات، فكان محافظًا على الصلاة في المسجد، داعيًا إلى الخيرِ، كما كان متميزًا بالهدوء، فكسب قلوب جميع من حوله من الأهل والأحباب والأصدقاء، كما كان بارًا بوالديه حنونًا عليهما.
بعد ذلك انتقل للعيش في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، وامتاز شهيدنا القسامي محمد بخلقه الحسن، فكان هادئا وصادقا وحنونا جدا، طيب القلب، بشوش الوجه، وكان شديد العطف والحنان على والديه وعلى زوجته وأبنائه، فكان واصلاً للرحم، محباً لجميع أقاربه، وعلى علاقة طيبة مع الجميع من جيران وأقارب وغيرهم، وكان شهيدنا دائم السؤال عن إخوته فهو خير أخ وخير والد لهم، كما أنه كثير السؤال عن والديه، والشهيد متزوج ولديه أربعة أبناء منهم ثلاثة أولاد وبنت صغرى.
كان شهيدنا رفيع الأخلاق، مهذب في الحديث مع عامة الناس، كما أنه كان من بين الملتزمين في المساجد المحافظين على الصلوات وخاصة صلاة الفجر، وكان محبا لجميع أهله، فيمزح مع أخوته واخواته يحبهم ويحبونه، وكان عطوفا رحيما يساعد الفقراء بما استطاع ويشارك في الأفراح والأحزان.

دراسته وعمله

درس شهيدنا المرحلة الابتدائية في مدرسة أنس بن مالك في غزة، ودرس المرحلة الإعدادية في مدارس الأونروا في النصيرات، وأنهى دبلوم صناعة وتجارة من مدرسة اتحاد الكنائس، وكان يعمل شهيدنا في مهنة التجارة.
وخلال دراسته، كان مثالًا يحتذى به، في الالتزام والانضباط، فنال احترام زملائه ومعلميه، وأصدقائه، وكان خلال مراحله الدراسية، يدعو إلى الخير والدعوة إلى الله، وحماية الأوطان من أرباب الطغيان.

ركب الدعوة والجهاد

التزم شهيدنا بالمسجد منذ صغره، وكان ملتزما بمسجد الإخلاص في النصيرات، فكان مواظباً على الصلاة فيه، ولما رأى منه إخوته هذا الالتزام قبلوا انضمامه إلى صفوف الحركة الإسلامية، وبعدها بايع جماعة الإخوان المسلمين، وانخرط في أنشطتها المختلفة وشارك بفاعلية في المسيرات الجماهيرية والأنشطة المختلفة.
عشق شهيدنا القسامي محمد أبو كميل الجهاد مبكرًا، ليتقدم الصفوف، وهو يتمنّى الشهادة في سبيل اللهِ تعالى، حاملًا هم وطنه ودينه، وفي العام 2006م حقق أمنيته بالانضمام إلى صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس، في سن مبكرة من عمره، فخاض العديد من الدورات العسكرية القسامية، فانضم إلى المرابطين على الثغور.
تميز شهيدنا بسيرته العطرة بين الناس، وكان صاحب ابتسامة جميلة لا تفارقه، وعمل شهيدنا في وحدة الأنفاق القسامية، وعلى الرغم من إصاباته المتكررة في العمل داخل الأنفاق إلا أنه كان حريصا على مواصلة مشواره النضالي.
وعلى الرغم حالة شهيدنا الاقتصادية الصعبة، إلا أنه كان معطاء وكريما، وكان مقداما جدا ومحبا للعمل مع إخوته في صفوف الكتائب في وحدة الأنفاق القسامية، ومن أبرز أعماله بالإضافة إلى ما سبق مشاركته في الحروب الثلاثة التي شنها الصهاينة على غزة عام 2008، و2012، و2014.

على موعد

كان شهيدنا مغادرا عمله في وحدة الأنفاق القسامية، وفي طريق عودته تعرض لحادث سير مؤسف، نقل على إثره إلى مستشفى الشفاء قسم العناية المركزة وكان ذلك في ظهيرة يوم الأحد الموافق 9/6/2019، ومكث في قسم العناية إلى يوم الأربعاء الموافق 12/6/2019، حيث وافته المنية الساعة التاسعة صباحاً.
رحمَ الله الشهيد وأسكنه فسيح جنانِه، مع الأنبياءِ والصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقًا، نحسبه كذلك ولا نزكي على اللهِ أحدًا، والملتقى الجنة بإذن الله

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف المجاهد محمود أبو كميل الذي توفي إثر حادث سير

بكل آيات الإيمان بقضاء الله وقدره، وبعزة المؤمنين الواثقين بنصر الله وفرَجه، وبشموخ المجاهدين القابضين على جمرتي الدين والوطن المرابطين على ثغور الوطن الحبيب محتسبين عملهم وجهادهم وحياتهم ومماتهم لله رب العالمين.
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا فارساً من فرسانها الميامين:

الشهيد القسامي المجاهد/ محمود عبد الكريم حسن أبو كميل
(30 عاماً) من مسجد "الاخلاص" بمخيم النصيرات وسط القطاع

والذي توفي الأربعاء 8 شوال 1440هـ الموافق 12/06/2019م إثر حادث سير، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً..
ونسأل الله أن يتقبله في الشهداء، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزق أهله جميل الصبر وحسن العزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأربعاء 8 شوال 1440هـ
الموافق 12/06/2019م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019