• حامد أحمد الخضري

    جاهد بنفسه وماله في سبيل الله

    • حامد أحمد الخضري
    • غزة
    • قائد ميداني
    • 2019-05-05
  • علاء علي البوبلي

    تاق للجنّة ونعيمها

    • علاء علي البوبلي
    • الوسطى
    • مجاهد قسامي
    • 2019-05-03
  • عبد الله إبراهيم أبو ملوح

    مجاهد حاز شرف الشهادة

    • عبد الله إبراهيم أبو ملوح
    • الوسطى
    • قائد ميداني
    • 2019-05-03
  • عز الدين القسام محمد الحليمي

    رحلة الجهاد والعمل الدؤوب

    • عز الدين القسام محمد الحليمي
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2019-02-28
  • محمد إبراهيم قديح

    ارتقى بباطن الأرض شهيداً

    • محمد إبراهيم قديح
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2019-02-26
  • سعد عدنان غزال

    المجاهد المخلص

    • سعد عدنان غزال
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2004-05-23
  • إبراهيم فريد ماضي

    المجاهد الشاب الذي حمل همة الكبار

    • إبراهيم فريد ماضي
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2008-05-23
  • مهند حامد محمد عواد

    احترق قلبه شوقاً للشهادة حتى نالها

    • مهند حامد محمد عواد
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2008-05-23
  • محمد حافظ أبو رزق

    مجاهد همته ناطحت السحاب

    • محمد حافظ أبو رزق
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2008-05-23
  • محمد أحمد منصور

    حياة المجاهدين وخاتمة المخلصين وكرامة الشهادة

    • محمد أحمد منصور
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-23
  • سعيد محمود قطب

    بطل فلسطين في المصارعة والداعية المثابر

    • سعيد محمود قطب
    • الضفة الغربية
    • قائد ميداني
    • 2004-05-23
  • سعد عليان زامل

    المجاهد العنيد في مواجهة الصهاينة

    • سعد عليان زامل
    • الضفة الغربية
    • مجاهد قسامي
    • 2004-05-23

رحلة الجهاد والعمل الدؤوب

رامز عبد الهادي النمروطي
  • رامز عبد الهادي النمروطي
  • الوسطى
  • مجاهد قسامي
  • 2019-02-25

الشهيد القسامي / رامز عبد الهادي النمروطي
رحلة الجهاد والعمل الدؤوب

القسام - خاص :
طوبى لمن باع نفسه رخيصة في سبيل الله، طوبى لمن قدم كل ما يملك في سبيل قضية نبيلة عادلة، طوبى لمن اجتهد وعرف الطريق فسار فيه دور تردد أو تراجع، طوبى لمن حمل السلاح، وسار في كل ساح، وتقدم الصفوف بإقدام يصحبه الكفاح، فكتب الله له شهادة يلقى فيه الصحاب، بجنة من ريحان، أعدها الله لمن سار على درب الصلاح، في زمن الفتن والتناقضات، فيا سعد من اختصه الله بشهادة يختم بها حياته بارتياح.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القسامي رامز النمروطي في مدينة خانيونس بتاريخ ١٩/١/١٩٧٢م، فطافت الفرحة ربوع الحي وابتهج الجميع بقدومه لعائلته الفلسطينية التي هجرت من ديارها التي احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948م.
تميز شهيدنا القسامي رامز منذ صغره  بالهدوء، والأخلاق العالية والحميدة، وكان محبوبا جدا، ومواظبا على الصلاة، وكانت علاقته بأهله وأقاربه وجيرانه طيبة جدا، فكانوا يحبونه ويحترمونه، كما أنه كان يحب ممازحة الكبير والصغير منهم، وكان يتفقد الجميع ويسأل عنهم.
جُبل شهيدنا على صفات الإسلام الحميدة، نظرا لبيئته الملتزمة التي وجد فيها، فكان برا بوالديه، محبا لطاعتهما ويسابق أقرانه في إثبات ذلك، تميز شهيدنا رامز بأنه هادئ الطباع داخل البيت، يحترم إخوانه وأخواته ويعاملهم معاملة حسنة وأخوية حميمة، وعن علاقته خارج البيت فلقد كان محترما مقدرا للذي حوله، أحب الجميع، لذلك أوجب عليهم محبته لخلقه المهذب وروحه الطيبة.
كبر القسامي رامز وأصبح شاباً يافعاً فأراد أن يفتح بيتاً يخرج منه أطفالاً مجاهدين يكملوا طريقه ويسيروا على ذات الشوكة من بعده، أراد أن يربي أبناء يلقنهم دروس الثبات والتضحية وليخبرهم أن الطريق صعب وشاق يحتاج بذل الدماء والتضحية والعطاء، فتزوج وأنجب ليكون أبا أحمد.
ويذكر لأبو أحمد أنه كان عطوفاً برّاً بوالديه وأهله محباً لهم أشد الحب يبحث عن كل الطرق لإسعادهم وتوفير حياة كريمة لهم فبحث عن عمل حتى يعيلهم ويعين أهله.

دراسته وعمله

بدأ شهيدنا رامز تعليمه الابتدائي في سنة 1978م، وكان مجتهداً جداً في دراسته، يحب الدراسة كثيراً، وكان من الطلاب المتميزين في الفصل، وكان محبوبا من الطلبة والمعلمين.
والتحق شهيدنا بالمرحلة الإعدادية، وكان شبلا مجتهدا، وله نشاطاته المميزة بين زملائه وأصدقائه، وكان ملتزما بتعاليم دينه، محبا له، ملتزما بالأخلاق الحميدة والسلوك القويم.
 أما عن المرحلة الجامعية فلم يلتحق بها شهيدنا رامز، بل تعلم صيانة التلفزيونات والراديوهات، وكان ذلك في بداية الانتفاضة الأولى، وخلال دراسته كان لشهيدنا نشاطات في صفوف الكتلة الإسلامية، فقد كان يشارك في رفع رايات الحركة، ووضع المتاريس ضد جيبات العدو، وقد زادت نشاطاته من خلال الانتفاضة، وقد تعرض للاعتقال.
عمل شهيدنا القسامي المجاهد رامز النمروطي في الجامعة الإسلامية، وكان مواظبا على عمله، وكان يؤديه بكل إتقان، يحبه زملاؤه في العمل وكل من تعامل معهم هناك.

ركب الدعوة والجهاد

عرف القسامي رامز طريق المسجد منذ صغره، ففي طفولته كان يقلد حركات المصلين حتى تعلمها، وكان يذهب دوما مع والده إلى المسجد، حتى تعلق قبله في مسجد السنة وحلقات تحفيظ القرآن الكريم ودروس السيرة النبوية العطرة.
بعدها انضم شهيدنا القسامي أبو العبد إلى صفوف حركة المقاومة الإسلامية حماس عام 1990م، وكانت له عدة نشاطات في صفوف الكتلة الإسلامية، كما كان من السابقين في كل الأنشطة الحركية والمسجدية في منطقته.
تعلقت روح الشهيد أبو أحمد وعقله تشربا حب الجهاد والاستشهاد في سبيل الله فكان ملحاً جداً في منطقته لأجل الالتحاق في صفوف كتائب القسام، وكان جاداً في طلبه الذي أعاده مرات ومرات حتى نال أمنيته الأولى فتم قبوله في صفوف الكتائب في عام 2005م، واجتاز دورة تدريبية أولية لإعداد المجاهدين ليقف بعدها على ثغر من ثغور هذا الوطن.
تميز بطاعته لقيادته وتلبيته لكل أمر من جهازه العسكري يعطي بكل ما يملك ويتفانى لخدمه دعوته حتى ينال أمنيته الأسمى والتي دخل صفوف القسام لجلها ألا وهي الشهادة في سبيل الله، فكان الحريص الملتزم على أيام الرباط ودورات التدريب التي شهدت له تميزاً حتى يعد نفسه جيداً للقاء عدوه، المبادر في عمله حيث التحق بوحدة الأنفاق وأبلى فيها بلاء حسناً، المعين لإخوانه المجاهدين في كل الميادين.

قصة استشهاده

كان لشهيدنا موعد في أحد المستشفيات؛ لإجراء عملية منظار لاستئصال المرارة، وفي أثناء إجراء العملية حدث نزيف شديد ناتج عن قطع الشريان البابي المؤدي من الكبد إلى القلب، تم إعلان وفاته، إثر خطأ طبي خلال العملية.
ومن الكرامات التي حدثت  لشهيدنا بعد استشهاده، أنه رأته أخته بعد يوم من استشهاده أنه يطعمها من ثمار الجنة، نسأل الله أن يرحمه ويتقبله في عداد الشهداء وحسن أولئك رفيقا.

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
header

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف المجاهد رامز النمروطي الذي توفي أثناء خضوعه لعملية جراحية

بكل آيات الإيمان بقضاء الله وقدره، وبعزة المؤمنين الواثقين بنصر الله وفرَجه، وبشموخ المجاهدين القابضين على جمرتي الدين والوطن المرابطين على ثغور الوطن الحبيب محتسبين عملهم وجهادهم وحياتهم ومماتهم لله رب العالمين.
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس إلى العلا فارساً من فرسانها الميامين:

الشهيد القسامي المجاهد/ رامز عبد الهادي محمد النمروطي
 من مسجد "السنة" بمخيم النصيرات وسط القطاع

والذي توفي الاثنين 20 جمادى الآخر 1440هـ الموافق 25/02/2019م أثناء خضوعه لعملية جراحية، ليمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله، نحسبه من الشهداء الأبرار الأطهار ولا نزكي على الله أحداً..
ونسأل الله أن يتقبله في الشهداء، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزق أهله جميل الصبر وحسن العزاء، وإنا لله وإنا إليه راجعون..

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الاثنين 20 جمادى الآخر 1440هـ
الموافق 25/02/2019م

جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019