الزواري
الأحد, 18 ديسمبر, 2016, 10:55 بتوقيت القدس

ما لا تَعرِفهُ عَن مُهندِسِ القَسّام القَائِد محمد الزواري (صور)

القسام – خاص :
سلام المسرى لأرض تونس واصلاً، حين تعانقت روح أحد فرسانها في العلياء مع أرواح شهداء فلسطين، والمسك طيب فوّاح من دمه، يعطّر جهاد شعب فلسطين بريح تخطى الحدود قادماً من ثرى تونس الإخاء.
شهيد تاقت روحه لأرض المسرى، فأرسل لها الأبابيل تحلق فوقها تطيّر التّحايا، ولم يرق له تدنيس الصهاينة لأولى القبلتين، ومسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وكغيره من العرب الغيورين التحق مبكراً في صفوف كتائب الشهيد عز الدين القسام.
هو حال الشهيد التونسي القسامي القائد: محمد الزواري 49 عاماً، والذي ارتقى إلى العلا شهيداً بإذن الله، بعد أن اغتالته أيدي الغدر الصهيونية الجبانة يوم الخميس الموافق 15/12/2016م في مدينة صفاقس بالجمهورية التونسية.

شهادة فخر

وخلال حديثه لموقع القسام أكد رضوان الزواري شقيق الشهيد محمد، أن عملية اغتياله كانت عملية منظمة جداً، ومخطط لها مسبقاُ، حيث تم اغتياله أمام منزله.
وأضاف:" لم يكن محمد يحدثنا عن عمله مع كتائب القسام وتفاجأنا بذلك، فقد كان يسخر وقته للبحث العلمي، وتطوير مشاريعه التي تتعلق بموضوع الطائرات دون طيار، وغيرها من هواياته المفضلة".
وعن لحظة سماع العائلة بتبني كتائب القسام لنجلها الشهيد، أوضح شقيق الشهيد القسامي محمد أنهم كعائلة شعروا بالفخر، لأن نجلهم كانت له بصمة مع الفلسطينيين في مقاومتهم للاحتلال.
وتابع قائلاً :"كان محمد يتباهى بأفعال المقاومة الفلسطينية وكتائب القسام، وصدها لجيش الاحتلال وخاصة خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، ويتفاعل مع كل خبر يأتي من هناك ".

من هو الزواري ؟

وحول سيرة القائد القسامي محمد الزواري كشف مصدر مقرب من الشهيد في حديث خاص لموقع القسام جزءاً من حياته، بدءاً من مسيرته التعليمية ومروراً بمطاردته لسنوات من نظام بن علي البائد، وتنقله بين الدول العربية، وصولاً إلى رسالة الدكتوراه والمتمثلة في إنشاء غواصة تعمل بالتحكم عن بعد، ثم استشهاده.
كان دمث الأخلاق، يحتاط لأبعد الحدود، عرف بنبوغه وبكونه طاقة وهامة علمية خاصة خلال فتراته الدراسية، بهذه الكلمات بدأت المصادر الخاصة حديثها حول سيرة الشهيد القسامي القائد التونسي محمد الزواري.
ولد القسامي التونسي محمد الزواري بصفاقس في يناير عام 1967م، وبدأ تعليمه بالمدرسة الابتدائية "بالي"، ثم التحق بمعهد الذكور الهادي شاكر ليتم تعليمه الثانوي، أما تعليمه الجامعي فقد كان بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس حيث درس فيها الهندسة الميكانيكية.
خلال دراسة الشهيد القسامي الزواري الجامعية، أشرف على العمل الإسلامي لحركة النهضة بمعاهد صفاقس، كما كان عضواً في قيادة الاتحاد العام التونسي للطلبة بصفاقس.
 وفي السنة الرابعة من الدراسة الجامعية تعرض الشهيد القسامي لغطرسة الأجهزة الأمنية، وتعرض خلال تلك الفترة للتضييق من قبل نظام بن علي البائد، فاعتقل عديد المرات بتهمة الانتماء لحركة النهضة.

مطاردة القائد

تعرض الشهيد القسامي الزواري للمطاردة من قبل أجهزة بن علي الأمنية، فاضطر في البداية إلى الاختفاء بأحد منازل صفاقس القديمة المسماة "برج" رفقة 40 من إخوانه المطاردين على ذات التهمة.
 تمكن الشهيد القائد بمساعدة أحد رفاقه من الانتقال إلى ليبيا عام 1991م، حيث قضى بها 6 أشهر قبل أن يتنقل إلى سوريا، حيث قضى بها كذلك 6 أشهر وتزوج من زوجته السورية.
بعد ذلك طلب اللجوء السياسي لدى جمهورية السودان، حيث أقام بها حوالي 6 سنوات، ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية، حيث مكث بها شهراً واحداً قبل أن يعود إلى سوريا ليقيم بها، حيث عمل مع شركة في الصيانة.
مع قيام الثورة التونسية عاد المطارد إلى أرضه، حيث أقام بها لفترة قاربت الـ 3 أشهر قبل أن يعود مجدداً إلى سوريا ليواصل عمله مع شركته.
ولكن مع قيام الثورة السورية خُيّر الشهيد الزواري، ليقرر العودة إلى بلاده ليستقر فيها رفقة زوجته، ليواصل بحوثه على أرض وطنه، حيث قدم مشروع تخرجه في الهندسة بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس عام 2013 م، والمتمثل في اختراعه لطائرة بدون طيار.

مشروع الدكتواره

بعدها عمل الشهيد القسامي التونسي القائد كأستاذ جامعي بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، وأسس مع عدد من طلبته وبعض الطيارين المتقاعدين نادي الطيران النموذجي بالجنوب.
ظل الشهيد يعاود زياراته إلى تركيا عدة مرات ليواصل العمل في مشروعاته مع الشركة التي كان يعمل بها بسوريا والتي انتقلت إلى لبنان بعد اندلاع الثورة السورية.
كانت آخر تنقلات الشهيد القسامي الزواري الخارجية إلى لبنان، وذلك منذ بداية نوفمبر، قبل أن يعود إلى بلاده خلال الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر، ليكون آخر لقاء بطلابه يوم السبت 10 ديسمبر 2016م.
اغتيل الشهيد القائد القسامي التونسي يوم الخميس 15 ديسمبر 2016 م، عند الساعة الثانية بعد الظهر أمام منزله الكائن بطريق منزل شاكر، وسط مدينة صفاقس، وقد كان يجهز في تلك الفترة للإعداد لمشروع الدكتوراه، والمتمثل في إنشاء غواصة تعمل بالتحكم عن بعد.
حاول العدو الصهيوني خائباً باغتيالك أيها القائد أن يوقف مشروع التطور الكبير في قدرات كتائب القسام في مجال الطائرات دون طيار، ولكن الذي جهله قاتلوك أنك لم تكن وحدك في هذا المجال، وقد أسست بنيانا قد اكتمل بناؤه بسواعد مشيديه، فنم قرير العين.

أضف مشاركة عبر الموقع

بدرالدين الصابري - تونس

في الذكرى الأولى لوفاة الشهيد التونسي القسامي محمد الزواري نحسبه شهيدا بإذن الله . أثبت للعالم أن الشعب التونسي مناصرا للمقاومة الفلسطينية بالروح و الدم

abdelghani - الجزائر

الله يرحموا و يدخله الجنة و الامة اليوم في حاجة ماسة الى امثال الشهيد محمد الزواري

عبد الحميد - الجزائر

شهادة اكرمه الله بها ونحسده عليها لانه عالما و شهيدا في عصر الدل و الهوان

إسراء - تونس

كرمه الله بنيل الشهادة في سبيله الشهيد التونسي الفلسطيني محمد زواري و لئن مات فسيولد بعده ألاف يكونون مثله

منى خالد - الأردن

الله يرحمه..فاارس من فرسان حماس والقسام

ابرهيم سيد - موريتانيا

رحمك الله يابطل عاشت المقاومة الاسلامية

كريمة - الجزائر

السلام عليكم رحم الله الشهيد و اسكنه فسيح جناته. كان لديه الخيار فاختار .... نعم الاختيار انه وضع بصمته في الجهاد في اعظم بقاع الارض فلسطين ... الحمد لله على كل حال... اسال الله ان يهدي شبابنا المبدعين الى ان يسلكو نفس الطريق ففلسطين قضية عقيدة و دين لا قضية تراب وطين .

Mahmoud - فلسطين- غزة

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرحمه وأن يسكنه فسيح جناته وأن يجعل شهادته ومساعدته للمجاهدين في غزة ...درسآ وعبرة لكل العرب المتخاذلين النائمين لعلهم أن يستيقظوا من سباتهم العميق الذي دام طويلا ونسأل الله أن لا يطول.. كنت وستكون فخراً لبلدي .. ألف رحمة عليك ي قائدنا

عبد الرحمن - فلسطين

دول العار العربي الخليجي الذي تدفع من مصاري لقتل اهلنا بتونس واليمن ولبيبا ومصر وسوريا والعراق من تحدد اهدافها ...شكرا تونس وشكرا الجزائر وشكرا المغرب وعاشت فلسطين وفلسطين لنا يا عملاء الاحتلال ...لن ولن ولن ولن نرحمكم يوما ما

عبد الرحمن - فلسطين

شكرا تونس بجد وشكرا جزائر والف رحمه ونور تنزل ع روحك يا اسد المقاومه .............بطل من ابطال العرب

وردة ..ع ام لينة - تونس

الزواري شهيد الامة شهيد فلسطين وهذا فخرا لتونس ان نقدم بطلا ناصر القضية الفلسطنية بعلمه وسلاحه وبصمت ولم يكن بطلا وهمي بطل من ورق ..مزالت تونس عطاءة باذن الله ومنجبة لابطال ممن لا يخافون ك الله لومة لائم ..تونس وفلسطين واحد غير قابل للقسمة.

وردة (ام لينة) - تونس

الزواري شهيد الامة شهيد فلسطين وهذا فخرا لتونس ان نقدم بطلا ناصر القضية الفلسطنية بعلمه وسلاحه وبصمت ولم يكن بطلا وهمي بطل من ورق ..مزالت تونس عطاءة باذن الله ومنجبة لابطال ممن لا يخافون في الله لومة لائم ..تونس وفلسطين واحد غير قابل للقسمة.

نعيمة - المغرب

رحمة الله عليك. والله انك مفخرة للعرب.وآله العظيم لقد تفاجأت.

خليل - تونس

قد نالنا الشرف بشهادته ، وإن تنكرت دولتنا لهذا الفارس الفذ فإن الأحرار والتواقين إلى الأقصى ليقبلون الثرى التي ستسكن فيها روحه الزكية ، رحم الله الشهيد وأمد فلسطين بقوافل من الشهداء والخزي والعار لكل اللحاسين والخونة.

محمد - تونس

محمد زواري فخر لكل تونسي و مثال لكل مسلم و الحمد الله مازال على هذه الأرض الكثير من الشرفاء الاحرار يؤمنون و يدافعون عن القضية الفلسطنية و يدافعون بفكرهم و روحهم من أجل محاربة الاعداء. لو تتوفر لي الفرصة لأكون من الذين قدموا صدورهم الرصاص. تحيا تونس-تحيا فلسطين

محمد - فلسطين

رحمك الله يا شهيدنا القائد المغوار يا من عمل بصمت لا يعلمك أحدا عملك يعلمه الله .فأنت من أقمت الحجه عن كل العرب المتخاذلين وعن بعد تقدم ما بوسعك من فكر وعلم وطاقه وعمل من أجل أرض فلسطين والأقصى التي هي للمسلمين كافه فالله خير جاري ووافي فؤكني كل احترامي وتقديري إلى المهندس القائد البطل الشهيد القاسمي محمد الزواري ابن كتائب الشهيد عز الدين القسام كتائب الفخر والعز والكرامه

احمد المكور - تونس

كلنا محمد الزواري

عبدالكريم الحناشي - تونس

لنا الشرف ان تنجب بلادنا مثل هذه الرجال وتونس كبيرة بادمغتها ..ونقولوا لقتلة الانبياء كلنا محمد زواري ....

ابو يوسف - تونس

طبت و طاب مثواك وجعل الله الجنة دارك و مستقرك اللهم تقبله عندك من الشهداء و لا تحرمنا السير على خطاه هذا درس جديد للذين يدعون الجهاد ونصرة الدين والامة الاسلامية بقتل اخوانهم فى العقيدة واقامة الدولة الاسلامية بالذبح و التنكيل والسبي و قطع الرؤوس يقول لكم الشهيد البطل محمد الزواري ابن تونس الحبيبة مولدا وابن فلسطين قلبا وروحا القضية الاولى و الاخيرة هي تحرير فلسطين وطرد المحتل عن ارضه وابتغاء الشهادةفي سبيله بهذا تنصروا دينكم وتعزوا دنياكم

مسعد عبدالحميد (أو عائشة) - مصر

رحمة الله الواسعة عليك قسام تونس أسأل الله ان تحلق في الفردوس الأعلى كالابابيل في سماء فلسطين وأسأل الله تعالى أن يجعل قساما في كل ارض الاسلام وماذلك على الله بعزيز

guesmi saida - Tunisie

Allah yarahmou

طارق الاندسي - الجزائر

رحم الله شهيدنا محمد الزواري شرف للأمة .. سيظل حيا في قلوبنا

محمد الشيخ ولد عثمان - الجمهورية الاسلامية الموريتانية

رحمك الله وتقبلك شهيدا وحفظ الله القسام وابنائها ومحبيها ونصرها الله على أعداء الأمة

achref - tunis

الله يرحمو ويجعل مثواه الجنة

بيرم بن عمر - تونس

رحمة الله عليك يا شهيد الأمة كلنا جند القسام.

جميلة - تونس

رحم الله الشهيد واسكنه فراديس جنانه وكثر من امثاله وجعل كيد الصهاينة ومن والاهم في نحورهم ونعوذ بالله من شرور هم ،وحسبنا الله ونعم الوكيل

أبو يوسف - غزة

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرحمه وأن يسكنه فسيح جناته وأن يجعل شهادته ومساعدته للمجاهدين في غزة ...درسآ وعبرة لكل العرب المتخاذلين النائمين لعلهم أن يستيقظوا من سباتهم العميق الذي دام طويلا ونسأل الله أن لا يطول

أحمد الحجلاوى - تونس

رحم الله الفقيد الشهيد مليون رحمة تنزل عليه

عادل الحمروني - تونس

يشرفني ان يكون هذا الاسد الشهيد ينتمي الى ولايتي صفاقس و الاكثر شرف اننا ننتمي الى نفس القضية

عادل - تونس

رحم الله إبن قضيتي و ليس إبن بلدي رغم إنتمائنا الى نفس الدينة و الدولة لكن لم ولن اعترف بغير فلسطين و القضية

ايمن الرقيق - تونس

السلام عليكم يا ابطال العرب انا مهندس الكترونيك ارجو منكم ان تتيحوا لي شرف المشاركة في تحرير القدس الشريف و شكرا

amel - tunis

رحم الله رجلا و الرجال قلائل في بلدي .. رحم الله شهيدا عربيا تونسي الجنسية فلسطيني القلب و الدم .. و انتقم الله من كل عميل ببلدي و احرق الله اسرائيل

ابو حمزه - فلسطين

كل الاحترام الشهيد محمد الزواري و أمثاله و القسام

علي بوزرارة - تونس

نم في سلام نومة الأبطال رحم الله الشهيد المهندس محمد الزواري و جميع إخوانه الشهداء الذين سبقوه بالإيمان مصابنا فيك كبير لكن ما هونه علينا هو أنك ارتقبت شهيدا في سبيل الأقصى و في سبيل الدفاع عن الأرض المباركة شرف لنا كتونسيين أنك كنت مع أشرف فصيل مقاوم على الساحة العربية الإسلامية و هو كتاب الشهيد عز الدين القسام رحمك الله و رزقك الجنة

حكيم - الجزائر

رحم الله الشهيد وهناك الآلاف من يمتنون تعويضه وخدمة كتائب الحق ، كتائب القسام,

مراد تونس - تونس

تحيا تونس! تحيا فلسطين! تحيا فلسطين! تحيا حماس ! و الله غمرتنا فرحة عارمة عند قراءة بيان كتائب القسّام ..

بلال ابو مريم - تونس

المهندس المجاهد #محمد_الزواري من مواليد سنة 1966 هرب في التسعينات مثل عديد التونسيين من ظلم المخلوع إلى عدة دول من بينها السودان قبل أن يستقر بسوريا شارك في الجهاد في البوسنة كان يتمنى الشهادة دائما و لم ينالها في أرض القتال و عرضوا عليه الجنسية والبقاء بعد معاهدة دايتن للسلام و لكنه رفض و قال لمقربيه بالحرف الواحد هاته الجنسية عبارة عن فخ و مصيدة للمجاهدين هذا ان دل فانه يدل عى رجاحة عقل هذا الرجل ليستقر اخيرا في سوريا اين اشتغل مهندس طيران قبل ان يعود الى بلده دون ان ينسى العمل لنصرة دينه و أمته حتى رزقه الله ما كان يتمناه منذ أكثر من 25 سنة ليبقى مثلا يحتذى به و يقتدى به و هي رسالة أسوقها إلى مهندسي هاته الأمة لقد ٱتاكم الله من أسباب القوة فإن لم تعملوا بما علمكم الله لنصرة الحق و إعلاء رايته الٱن و الأمة تناديكم فمتى؟

ابو خالد - فلسطين

رحم الله شهيدنا واسكنه فسيح جناته

جهاد - تونس

نحن كلنا كتائب القسام... كلنا لفلسطين فداء اللهم استعملنا و لا تستبدلنا رحم الله الشهيد و أكنه فسيح جناته

هشام اللجمي - تونس

نحن فدى الأقصى

المنصف بن محمد - تونس

محظوظون هم من يمتلكون عزيمة وتصميم عناصر القسام ،ومحظوظون هم الذين نزفوا حتى الموت من أجل القضية العربية الفلسطينية العادلة وشعارهم النصر أو الإستشهاد ..المجد والخلود للشهداء والعزة لفلسطين!...

Ghofrane - Tunis

رحم الله الشهيد واسكنه الله فسيح جناته ,, أتشرف و أفتخر برجل من بني وطني أقر مضجع اليهود وهدد مستوطناتهم

محمد - فرنسا

في زمن ارهقنا فيه كثرة الخونة و الجبناء و الفاسقين و سرى فينا الذل والخنوع كما يسري السم في جسد اللديغ تأتي شهادة المهندس محمد الزواري لتهب لبلدي تونس وسام شرف و رجولة بإهداء روح الشهيد و من قبلها علمه و نبوغه لقافلة المقاومة الإسلامية في فلسطين. والله ان عملية اغتياله كانت الإجابة عن حيرة الشباب الإسلامي و ها قد فهمنا و عرفنا الطريق فتأهبي يا اسرائيل لقد أحييت فينا الف محمد الزواري. هنيئا للمهندس محمد الزواري بالشهادة و هنيئا لتونس بمحمد الزواري. #محمد_الزواري

وسيم - تونس

نم قرير العين .. الحمد لله الذي اصطفاه بالشهادة ونرجو أن نكون على دربه ناصرين لقضية الأمة .. قضية فلسطين

أبو قاسم - قطاع غزة

انتم شرف الامة - ومشروع تحريها القادم - نصركم الله أيدكم الله آواكم الله

mahmoud taieb - Tunisie

‎ما فعله الشهيد محمد الزواري ينقض فكرة "أن الحدود مغلقة و لا نستطيع فعل شيء تجاه الأقصى و تجاه القضية الفلسطينية " ‬ ‎لغة التخاذل و الهزيمة النفسية ‎ظهر يقينا أن كلنا يستطيع أن يكون له دور إذا توفرت الإرادة و الإيمان. ‎لنكن كابوسا لصهاينة الداخل و الخارج ‎‫هذا ما أدعو إليه ... تقتل واحد يطلعو مليون‬ ‎لا أمل في الأنظمة إذن فلتحمل الشعوب راية تحرير الأقصى ( أفراد، شركات، منظمات، ...إلخ) ‎فقط تصوروا ماذا نستطيع أن نفعل إذا تحركنا سرا و علنا

حذامي - تونس

رحمة الله عليك يا شهيد الأمة

زينب - تونس

شكرا كتائب القسام اثلجتم صدورنا .....لنا الشرف ان يكون الشهيد تونسيا

عصام - تونس

رحمة الله عليك ايها القائد دمتا دخرا للامة شكرا للقسام انتم تاج روئسنا و القسام هو الجيش التحرير و طلائع التحرير

محمد أمين الوسلاتي - تونس

لي شرف أن أكون تونسيا و زاد الشرف بعد زيارتي لقطاع غزة في حرب حجارة السجيل وقد إ زداد شرفي أن يكون الشهيد من بني بلدي تونس فقد رفع رؤوسنا بعد ما أذلها حكامنا العرب ووضعوا رؤوسنا في الطين و بعد تواطؤهم مع أجهزة الموساد في عملية إغتيال الشهيد البطل و تواطئ إعلامنا المحلي في هضم حق الشهيد و المرور على خبر إغتياله مرور الأنذال ... و لكن الذي أثلج صدري تقدير كتائب القسام و أهالي فلسطين الأبية للشهيد و إحتفالهم بهم و برقيه إلى الرفيق الأعلى نسأل الله عز وجل أن يجمعنا معه و مع الصديقين و الأنبياء و المرسلين و الشهداء و حسن أولائك رفيقا

محمد سليم حمادة - تونس

نحن جنود حركة حماس و القضية الفلسطنية في تونس و سنوصل طريق الشهيد المهندس لاخر لحضة في اعمارنا

حامد - تونس

عزائنا في القائد الشهيد هذه الكلمات الرائعة حاول العدو الصهيوني خائباً باغتيالك أيها القائد أن يوقف مشروع التطور الكبير في قدرات كتائب القسام في مجال الطائرات دون طيار، ولكن الذي جهله قاتلوك أنك لم تكن وحدك في هذا المجال، وقد أسست بنيانا قد اكتمل بناؤه بسواعد مشيديه، فنم قرير العين.

رمزي - تونس

الله يرحمه .. شرف للأمة .. سيظل حيا في قلوبنا .. الإتحاد العام التونسي للطلبة منبع لشهداء الأمة ..

ريم - تونس

ريم من تونس. شرف لنا و لكم و ليست الاولى و لا الاخيرة. الكثير من التونسيين انتموا الى مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية. دمتم مقاومين و العزة لكم. تحيا فلسطين!

nawres khazzar - tunisia

رحمة الله عليه ، كلنا جند القسام

البشير - تونس

شكرا للمقاومة .شكرا للقسام أنتم شرف الأمة وعزتها

يونس بوغطاس - تونس

اخوكم من تونس نحن معكم قلبا و قالبا و الشعب الفلسطيني جزء منا امة واحدة و عدو واحد و الاجيال الصاعدة ستثبت ذلك باذن الله

اقرأ أيضاً
الجمعة, 22 فبراير, 2019, 19:48 بتوقيت القدس
الخميس, 21 فبراير, 2019, 20:01 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الجمعة, 22 فبراير, 2019
الخميس, 21 فبراير, 2019
الأربعاء, 20 فبراير, 2019
الثلاثاء, 19 فبراير, 2019
الاثنين, 18 فبراير, 2019
الأحد, 17 فبراير, 2019
السبت, 16 فبراير, 2019
الجمعة, 15 فبراير, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019