شمالة

الشهيد القسامي القائد محمد أبو شمالة

من مؤسسي كتائب القسام في منطقة رفح، قاد العديد من العمليات الجهادية وعمليات ملاحقة وتصفية العملاء في الانتفاضة الأولى، وشارك في ترتيب صفوف كتائب القسام في الانتفاضة الثانية، وعُين قائداً لدائرة الإمداد والتجهيز.
أشرف على العديد من العمليات الكبرى مثل عملية براكين الغضب ومحفوظة وحردون وترميد والوهم المتبدد، كما كان من أبرز القادة في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول.

الشهيد القسامي القائد: رائد صبحي العطار

كان رفيق درب الشهيد محمد أبو شمالة في كل المحطات الجهادية منذ التأسيس والبدايات، حيث شارك في العمليات الجهادية وملاحقة العملاء في الانتفاضة الأولى ثم في تطوير بنية الجهاز العسكري في الانتفاضة الثانية، ثم قائداً للواء رفح في كتائب القسام وعضواً في المجلس العسكري العام.
شهد لواء رفح تحت إمرته الجولات والصولات مع الاحتلال وعلى رأسها حرب الأنفاق وعملية الوهم المتبدد وغيرها من العمليات البطولية الكبرى، وكان له دوره الكبير في معارك الفرقان وحجارة السجيل والعصف المأكول.

الشهيد القسامي القائد: محمد حمدان برهوم

من أوائل المطاردين في كتائب القسام وهو رفيق درب الشهيدين محمد أبو شمالة ورائد العطار، طورد من قوات الاحتلال في عام 1992م.
نجح بعد فترة من المطاردة من السفر إلى الخارج سراً وتنقل في العديد من الدول، ثم عاد في الانتفاضة الثانية إلى القطاع ليلتحق من جديد برفاق دربه وإخوانه في معاركهم وجهادهم ضد العدو.

  • العنـوان : انفو فيديو رحيل العظماء
  • التـاريـخ : 2020-08-21
تحميل
  • العنـوان : فاصل .. «العطار وأبو شمالة» توأمُ الجهاد
  • التـاريـخ : 2020-08-21
تحميل

تمر علينا في مثل هذا اليوم ذكرى استشهاد عظماء المقاومة القائد رائد العطار والقائد محمد أبو شمالة، خلال معركة العصف المأكول عام 2014، لتُخلّد في ذكراهما، صواريخ جديدة ومتطورة دخلت الخدمة لدى كتائب القسام بعد عام من رحيلهما، وكان لهما التأثير الواضح خلال معركة "سيف القدس".

وتخليدًا لروح القادة الشهداء، كشفت الكتائب في عام 2015م، عن دخول صاروخين جديدين للخدمة، يحملان مواصفات متطورة، الأول: صاروخ من نوع "شمالة" ويحمل الرمز "SH" تيمناً بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة، والثاني: صاروخ من نوع "عطّار" ويحمل الرمز "A" تيمناً بالقائد الشهيد رائد العطار، وتركت للزمن أن يحدد فاعلية وأداء وكفاءة هذه الصواريخ.

وخلال معركة "سيف القدس" 2021م دكّت صواريخ العطار وأبو شمالة (A، SH) مواقع ومدن العدو موقعةً الدمار والقتلى والجرحى في صفوف العدو، فكان صاروخ العطار فاتحة المعركة حينما قصفت الكتائب العدو في القدس المحتلة.

A120

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام عن استخدامها لأول مرة لصواريخ «A120 - SH85» خلال معركة «سيف القدس»، والتي بدأت الساعة 06:00 من مساء يوم الاثنين نصرةً للمرابطين في المسجد الأقصى وأهالي الشيخ جراح.
وقالت الكتائب بأن هذه الصواريخ استخدمت في ضربات صاروخية مكثفة ومركزة صوب القدس المحتلة وتل أبيب، رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية.
وأوضحت الكتائب في بلاغ عسكري مقتضب بأن صواريخ A120 سميت بهذا الأسم تيمناً بالشهيد القسامي القائد رائد العطار، وتحمل رؤوساً متفجرة ذات قدرةٍ تدميريةٍ عالية، ويصل مداها إلى 120 كم.
وقد استخدمت هذا الجيل من الصواريخ لأول مرة في قصف مدينة القدس المحتلة مساء الاثنين 11/5، واستخدمتها فيما بعد بتوجيه ضربة صاروخية إلى تل أبيب وضواحيها، أسفرت عن مقتل 2 من الصهاينة وإصابة نحو 30 آخرين.

SH85

كما أسدلت كتائب القسام الستار عن صواريخ SH85 والتي جاءت تسميتها تيمناً بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة، ويصل مداها إلى 85 كم.
واستخدمت الكتائب هذا النوع من الصواريخ لأول مرة في الضربة الصاروخية التي وجهتها فجر الأربعاء 12/5 لتل أبيب ومطار "بن غوريون"، وأسفرت عن وقوع عدد من القتلى والجرحى وتضرر عدد كبير من المنازل.
صواريخ مضت وأخرى تنتظر الإشارة للإنطلاق، تحمل معها أَمجاداً ودماءً ستبقى محفورة في تاريخ ووجدان الشعب الفلسطيني المقاوم، وستصنع انتصاراً وفخراً ليس للفلسطينيين فحسب، بل للأمتين العربِية والإِسلامية، ولكُل مسلم في بقاع الأرض، كل ذلك كان بفضل من الله عز وجل ومن ثُم بفضل سواعد مجاهدينا في كتائب القسام الذين يصنعون الانتصار في كل معركة وجولة جهادية.

  • العنـوان : رثاء القادة.. أبو شمالة والعطار وبرهوم
  • التـاريـخ : 2020-08-21
تحميل
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021