في مثل هذا اليوم سمح القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام محمد الضيف "أبو خالد"، بالكشف عن أحد أهم وأكثر وحدات القسام الأمنية السرية "وحدة الظل" التي يسند لها تأمين أسرى العدو، ودور ثلة من شهداء القسام في العملية الأضخم والأكثر تعقيداً في تاريخ الصراع مع العدو "عملية احتجاز الجندي شاليط" التي دارت فصولها على مدار أكثر من 5 سنوات .

وكشفت كتائب القسام خلال مقطع فيديو بثته بتاريخ (3/1/2016)، تضمن صوراً جديدة للجندي شاليط، أن وحدة "الظل" ساهمت بشكل مباشر في أعقد عملية أمنية خاضتها المقاومة في تاريخ الصراع مع العدو.
وأضافت أن " وحدة الظل" هي إحدى وحدات المهام الخاصة للقسام، وتأسست منذ 10 سنوات لاعتبارات عملياتيه في إطار مهمة كسر قيود الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو، وتابعت قائلة :"الوحدة بضباطها وجنودها هي بمثابة حلقة مفقودة ومهمتها الأساسية أن تظل على الدوام كذلك ".
وأوضحت أن اختيار مجاهدي هذه الوحدة بتم من كافة الألوية والتشكيلات القتالية وفق معايير دقيقة، ويتم إخضاعهم لاختبارات عديدة مباشرة وغير مباشرة.
وأشارت إلى أن من أبرز مهامها تأمين أسرى العدو الذين يقعون في أسر الكتائب، وإبقاؤهم في دائرة المجهول وإحباط جهود العدو المبذولة بهذا الخصوص، إضافةً لمعاملة أسرى العدو بكرامة واحترام وفق أحكام الاسلام وتوفير الرعاية التامة لهم المادية والمعنوية، مع الأخذ بعين الاعتبار معاملة العدو للأسرى المجاهدين، مؤكدة أن مجاهدي الوحدة يتمتعون بالحنكة العالية والخبرة الأمنية والكفاءة العالية .

وكانت كتائب القسام في عملية مشتركة أسرت في يونيو عام 2006 الجندي الصهيوني جلعاد شاليط واحتجزته على مدار أكثر من 5 أعوام، وأفرجت عنه بموجب صفقة "وفاء الأحرار" لتبادل الأسرى بالإفراج عن 1050 أسيرًا من سجون الاحتلال في أكتوبر وديسمبر عام 2011.

خلف ستار العتمة جهادهم، وبين الناس يعيشون حياتهم الطبيعية، فلا تشعر بأنهم يخفون أو يحفظون سراً خلفهم، وهم من ألحق الهزائم توالياً بأجهزة الأمن الصهيونية بمختلف مسمياتها بعدما وقفوا عاجزين أمام العثور على أسيرهم الجندي (جلعاد شاليط)، هم أبطال وحدة الظل القسامية.
رجال سيخلدهم التاريخ ويكتب سطور تضحياتهم بماء من ذهب، منهم من ينتظر ومنهم من قضى نحبه، وهم الشهداء: سامي الحمايدة، وعبد الله علي لبد، وخالد أبو بكرة، ومحمد رشيد داود، وعبد الرحمن المباشر، إضافة إلى الدور الريادي للقائدين الشهيدين محمد أبو شمالة ورائد العطار.

وحدة الظل

بدأ عمل الوحدة القسامية مع أسر الجندي الصهيوني (جلعاد شاليط) في عملية (الوهم المتبدد) عام 2006م، وقد كلفت قيادة كتائب القسام الوحدة بمهمة تأمين أسرى العدو الذين يقعون في أسر الكتائب، وإبقائهم في دائرة المجهول، وإحباط جهود العدو المبذولة بهذا الخصوص.
وأوصت قيادة الكتائب الوحدة معاملة أسرى العدو بكرامة واحترام، وفق أحكام الإسلام، وتوفير الرعاية التامة لهم، المادية والمعنوية، مع الأخذ بعين الاعتبار معاملة العدو للأسرى المجاهدين.
وبمهنية عالية، وجهد كبير، تمكت الوحدة الاحتفاظ بالجندي الصهيوني (جلعاد شاليط) مدة (5) خمس سنوات، واستطاعت إبقائه في دائرة المجهول بعيداً عن أجهزة أمن الاحتلال وأعينه المنتشرة للبحث عنه.
توّج عمل وحدة الظل القسامية بصفقة وفاء الأحرار القسامية التي استطاعت إخراج (1050) أسيرًا من سجون الاحتلال في أكتوبر وديسمبر من العام 2011م.

لازالت تعمل

لا زالت وحدة الظل القسامية تمارس أعمالها بعد أسر كتائب القسام لعدد من الجنود الصهاينة، ولا زالت وحدة الظل على عهدها مع قيادتها القسامية بالحفاظ على أسرى العدو حتى إنجاز صفقات مشرفة.
وكما حدث مع الجندي (جلعاد شاليط) لن يرى الاحتلال جنوده الأسرى مهما حاول بكل ما يملك، إلا بعقد صفقة مشرفة للتبادل مع كتائب القسام، حينها سيخرج جنوده من غياهب المجهول إلى نور الدنيا.
وفقط سينتهي عمل الوحدة التي أسست في الأصل لاعتبارات عملياتية في إطار مهمة كسر قيود الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو، بعد تبييضها من الأسرى جميعاً.
وتبقى آمال أهالي الأسرى الفلسطينيين معلّقة بعمل هذه الوحدة وقرارات كتائب القسام، ويبقى التساؤل المشروع هو....

متى ستفصح كتائب القسام عن دور وإنجاز جديد لوحدة الظل؟

الظل

كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، عن أسماء ثلة من الشهداء الذي شاركوا في احتجاز الجندي "جلعاد شاليط" طوال فترة أسره.
ومما سمح بنشره بقرار من القائد العام للكتائب محمد الضيف "أبو خالد" في وقت سابق قالت الكتائب أن الشهداء القادة الميدانيين: سامي الحمايدة وعبدالله علي لبد وخالد أبو بكرة ومحمد رشيد داود وعبد الرحمن المباشر، ممن شاركوا بشكلٍ مباشرٍ في احتجاز شاليط طوال فترة أسره.
ويسرد موقع القسام نبذة مختصرة عن القادة الميدانيين الذين شاركوا باحتجاز شاليط ...
القائد الميداني الشهيد سامي الحمايدة:
ولد الشهيد سامي الحمايدة في 18من يناير من العام 1975م لأسرة لاجئة تعود جذورها الأصلية لمدينة الرملة المحتلة, وسكنت من مخيم الشابورة في رفح جنوب القطاع.
شارك رحمه الله في دك مغتصبات ومواقع العدو العسكرية حول رفح بالصواريخ والهاون, بالإضافة لمشاركته في عدد من عمليات القنص، وعمليات تفجير العبوات, وكان أحد أبطال وحدة مكافحة الإرهاب القسامية المتخصصة في حفر الأنفاق.
وفي يوم الجمعة 25/1/2008م ارتقى القائد شهيداً بعملية اغتيال نفذتها طائرات صهيونية.
القائد الميداني الشهيد عبد الله لبد:
ولد الشهيد عبد الله في العام 1968م في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، بعد أن هجر أهله من مدينة المجدل المحتلة في العام 1948م.
ومع بداية انتفاضة الأقصى انضم الشهيد إلى صفوف القسام، برز دور الشهيد في جهاز التصنيع التابع للقسام، فبرع الشهيد في صناعة العبوات الناسفة والمواد المتفجرة
استشهد الشهيد برفقة شقيقه الشهيد إسماعيل لبد والشهيد محمد الداية صباح يوم السبت 2/4/2011م في قصف من طائرات الاستطلاع الصهيونية .
القائد الميداني الشهيد خالد أبو بكرة:
سكن مدينة خان يونس جنوب القطاع، بعد أن هجر أهله من مدينة بئر السبع في العام 1948م.
شارك الشهيد خالد في زرع العبوات على طول الخط الزائل الشرقي لخان يونس، بالإضافة الى مشاركته في حفر الأنفاق وزراعة العبوات "البراميل" داخلها .
وفي ليلة الجمعة بتاريخ 1/11/2013م وداخل أحد انفاق القسام استشهد أبو بكرة برفقة محمد رشيد داوود ومحمد عصام القصاص بعد اشتباك خاضوه مع قوة صهيونية في عملية "بوابة المجهول".
القائد الميداني الشهيد محمد رشيد داود:
ولد الشهيد محمد عام 1987 في حي الأمل بمدينة خانيونس جنوب القطاع، وعمل في صفوف القسام في وحدة المدفعية وحفر الأنفاق، وزرع العبوات.
وفي ليلة الجمعة بتاريخ 1/11/2013م وداخل أحد انفاق القسام استشهد داوود برفقة خالد أبو بكرة ومحمد عصام القصاص بعد اشتباك خاضوه مع قوة صهيونية في عملية "بوابة المجهول".
القائد الميداني الشهيد عبد الرحمن المباشر:
ولد الشهيد في معسكر خانيونس جنوب قطاع غزة، وارتقى الى الله شهيداً فجر الاثنين 28/12/2015، إثر انهيار نفق للمقاومة.
وزفته كتائب القسام كواحد من قادتها الميدانيين الذين شاركوا بالتخطيط وتنفيذ عدة عمليات ضد العدو الصهيوني .

  • العنـوان : فيلم وحدة الظل
  • التـاريـخ : 2016-01-03
تحميل
  • العنـوان : انفو فيديو .. وحدة الظل.. سمح بالنشر
  • التـاريـخ : 2021-01-03
تحميل
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2022