الجمعة, 26 فبراير, 2021

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال بالضفة المحتلة

القسام - الضفة المحتلة:
صيب عشرات المواطنين الفلسطينيين، اليوم الجمعة، جراء قمع الاحتلال الصهيوني للمشاركين في مسيرات وفعاليات وطنية في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
وأصيب طفل بجروح خطيرة، اليوم الجمعة، إثر إطلاق قوات الاحتلال الصهيوني الرصاص الحي صوبه، في قرية صفا غرب رام الله.
وأفاد مصدر محلي بأن الطفل أحمد عبد الرزاق فلنة (16 عاما) أصيب بالرصاص الحي بعد استهدافه من قبل جنود الاحتلال في منطقة "الخربة" بالقرية.
وأضاف أن قوات الاحتلال نقلت الطفل بمركبة إسعاف إلى مستشفى "هداسا" بالقدس، حيث تبين أنه مصاب في إحدى ساقيه، فيما ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنها أُبلغت بأن حالة الطفل خطيرة.
وأشار المصدر إلى أن الأهالي حاولوا الوصول إلى المنطقة التي أصيب فيها الطفل، إلا أن جنود الاحتلال هددوا بإطلاق النار صوبهم، موضحا أن الطفل أصيب بينما كان بصحبة أحد أصدقائه في منطقة "الخربة"، التي تعتبر متنزها لأهالي القرية.
كما أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق وسط مدينة الخليل، اليوم الجمعة، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الصهويني بعد انطلاق مسيرة لإحياء الذكرى الـ 27 لمجزرة المسجد الإبراهيمي.
وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت المسيرة التي انطلقت من أمام مسجد علي بكاء وسط المدينة إحياءً لذكرى مجزرة المسجد الإبراهيمي، وتنديدا بانتهاكات واعتداءات الاحتلال على المسجد.
وأطلقت قوات الاحتلال وابلاً من قنابل الصوت والغاز السام تجاه المواطنين، عقب خروجهم في المسيرة، ما أدى لإصابة العشرات منهم بحالات اختناق.
ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية وصورا للمجزرة في المسجد والشهداء الذين ارتقوا فيها، ورددوا الشعارات المنددة بجرائم الاحتلال والمغتصبين.
ووافقت أمس الخميس الذكرى الـ27 لمجزرة المسجد الإبراهيمي التي ارتكبتها مجموعة من المغتصبين عام 1994 بزعامة الإرهابي "باروخ غولدشتاين" داخل المسجد بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وقد استشهد فيها 29 مصليًا وجُرح 150 آخرون. 
في ذات السياق، أصيب طفل بعيار "إسفنجي"، وعشرات المواطنين بحالات اختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية.
وأفاد مصدر محلي بأن الطفل البالغ من العمر 10 سنوات، أصيب بعيار "إسفنجي" في صدره نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، حيث وصفت حالته بالطفيفة، مضيفا أن عشرات المواطنين أصيبوا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عولجوا ميدانيا.
وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة من ساحة مسجد عمر بن الخطاب بمشاركة واسعة من أهالي القرية، الذين رددوا الشعارات الوطنية الداعية لتصعيد المقاومة.
وإلى الشرق من رام الله، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع الاحتلال لمسيرة منددة بإقامة بؤرة صهيونية جديدة في منطقة جبل "الشرفة" بقرية دير جرير شرق رام الله.
وقال شهود عيان: إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين، ما أدى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق.
وكانت المسيرة انطلقت من وسط القرية، باتجاه منطقة جبل الشرفة؛ تنديدا بنية الاحتلال إقامة بؤرة صهيونية جديدة على مساحات واسعة من أراضي القرية.
كما اندلعت مواجهات، اليوم الجمعة، مع قوات الاحتلال خلال مسيرة وطنية في بلدة بيت دجن شرق نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر محلية أن عشرات المواطنين شاركوا بالمسيرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام المسجد الكبير في بيت دجن باتجاه البؤرة الصهيونية المقامة شرقي البلدة، رافعين الأعلام ومرددين الهتافات الرافضة لإقامة البؤرة على أراضيهم. 
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز السام بكثافة، باتجاه المشاركين بالمسيرة، ما أدى لإصابات بالاختناق في صفوف المشاركين. 

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الجمعة, 07 مايو, 2021
الخميس, 06 مايو, 2021
الأربعاء, 05 مايو, 2021
الثلاثاء, 04 مايو, 2021
الاثنين, 03 مايو, 2021
الأحد, 02 مايو, 2021
السبت, 01 مايو, 2021
الجمعة, 30 أبريل, 2021
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021