• أنس موسى أبو شاويش

    مثالٌ للعطاء والمثابرة

    • أنس موسى أبو شاويش
    • غزة
    • مجاهد قسامي
    • 2017-04-16
  • يحيى عبد الحكيم لافي

    في حلقات التحفيظ وجلسات أهل العلم

    • يحيى عبد الحكيم لافي
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-01
  • أحمد حسن صبحي خليفة

    حياة مليئة بالجهاد ختمت بالشهادة

    • أحمد حسن صبحي خليفة
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-01
  • محمد إبراهيم سليمان النمس

    اتصف بالحياء ورقة القلب وعذوبة اللسان

    • محمد إبراهيم سليمان النمس
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-05
  • أحمد إبراهيم سليمان النمس

    المجاهد الكتوم

    • أحمد إبراهيم سليمان النمس
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2014-08-05
  • صبحي مفيد عوض الله

    المجاهد ذو الهمة العالية

    • صبحي مفيد عوض الله
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2008-05-29
  • عبد الكريم جمعة شعت

    قمتي مع همتي

    • عبد الكريم جمعة شعت
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-29
  • محمد أحمد منصور معمر

    الجنة غالية تحتاج إلى التضحية

    • محمد أحمد منصور معمر
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2007-05-29
  • إسماعيل عرفات عاشور

    بطل العملية الاستشهادية عند حاجز التفاح

    • إسماعيل عرفات عاشور
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2001-05-29
  • عبد المعطي علي العصار

    بطل العملية الاستشهادية عند حاجز التفاح

    • عبد المعطي علي العصار
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 2001-05-29
  • محمد إسماعيل صيام

    لم ينقطع يوماً عن مجلس علم

    • محمد إسماعيل صيام
    • خانيونس
    • مجاهد قسامي
    • 1993-05-29
  • سمير حمدي عصفور

    عطاء وافر ومسيرة حافلة بالتضحيات

    • سمير حمدي عصفور
    • رفح
    • مجاهد قسامي
    • 2008-05-29
  • تحسين عدنان كلخ

    قائداً ميدانياً ... لم تشغله الدنيا عن المقاومة والجهاد

    • تحسين عدنان كلخ
    • خانيونس
    • قائد ميداني
    • 2005-05-29

أشد الحرض على الرباط في سبيل الله

غسان سعد الله أبو عاذرة
  • غسان سعد الله أبو عاذرة
  • رفح
  • مجاهد قسامي
  • 2014-08-05

الشهيد القسامي / غسان سعد الله أبو عاذرة
أشد الحرض على الرباط في سبيل الله

القسام - خاص :
حين يصل العطاء ذروته ، وحينما يبلغ البذل منتهاه ، تصبح التضحية في سبيل الله بأغلى ما يملك الواحد منا ممزوجة بكبرياء العظماء والشهداء ، وتصبح الروح رخيصة في جنب الدعوة في سبيل الله ، ورفع كلمة التوحيد خفاقة تصدح وترعب الكافرين و المحتلين.
هذا هو  درب المجاهدين الصابرين الصادقين ،، رغم بساطة الواحد منهم إلا أنه لو أقسم على الله لأبره ، فهو يحمل في قلبه عقيدة لا تلين ، ويحمل عبء الدعوة والدين ، لذلك استحقوا أن يكونوا أهل نصر وتمكي

ميلاد الفارس

ولد غسان في مستشفى ناصر بخان يونس بتاريخ 25/6/1994م، وكان سلوكه مرتبطاً بالتزامه في المسجد والمحافظة على الصلاة في مسجد الفاروق وكان يداوم على حلقات تحفيظ القرآن حتى أتم حفظه كاملاً.
وقد كانت تربطه علاقة قوية مع والديه، وهو بارٌ ومطيع لهما، وميزته علاقة جميلة ومتينة مع إخوانه فقد وكانت معاملته مع إخوانه وأهل بيته لطيفة وطيبة، ولم يكن ليدخر جهداً في مساعدة جيرانه وأقربائه ويقدم لهم العون في كل الأوقات.
أما عن حياته الدراسية فقد التحق شهيدنا غسان بمدرسة ابن سينا الابتدائية ومن ثم مدرسة "ج" الإعدادية للبنين، ومن ثم مدرسة شهداء رفح الثانوية، وكان متميزاً في رحلته الدراسية ومحبوباً بين زملائه ومدرسيه، حتى اتم مرحلته الثانوية بكل نجاحٍ تكلل بالفرح، فالتحق شهيدنا بجامعة القدس المفتوحة برفح ليبدأ حياته الجامعية فيها، ومارس بها نشاطاته في الكتلة الإسلامية، ولكنه لم ينتهي من دراسته فيها، لأن قدر الله له أن ينال أعظم من شهادة الدنيا وشهادة الجامعة، فكانت له شهادة الآخرة والجنة هي المكافأة.

في المسجد

 بدأ التزامه في مسجد الفاروق وسط مخيم الشابورة بمدينة رفح من خلال حضور الأسر الدعوية والندوات الدينية والمشاركة في جميع أنشطة وفعاليات المسجد، وأيضاً تميز بحرصه الشديد على المشاركة الدائمة في النشاطات الاجتماعية والمناسبات المختلفة لإخوانه وجيرانه وأهل منطقته.
وبعد حياة دعوية نشطة قضاها غسان في عمره، أراد أن يتكلل بالعمل الجهادي طمعاً في المزيد من الأجر، فانضم للكتائب من خلال أصدقائه وأبناء مسجده.

في صفوف المجاهدين

التحق بركب المجاهدين في عام 2006م، وكتبت له نعم البداية لالتزامه بجميع المهام الموكلة له ويؤديها بحقها.
بدأ مشواره الجهادي كجندي مشاة في كتائب الشهيد عز الدين القسام، ومن ثم أهلته صفاته والمميزات التي كانت به باللحاق بمجاهدي النخبة القسامية، ومن ثم انضم آخر مراحله الجهادية لفرقة الضفادع البشرية لما له من قدرات عسكرية وبدنية وإيمانية جعلته مؤهلاً لهذه الفرقة، فكان حريص جداً ومهتم وملتزم في الرباط، ويتسم الشهيد بحسن الأخلاق وحسن المعاملة، وشارك غسان في بعض العمليات والتدريبات البحرية.
كان شهيدنا صاحب مبادرة ويتصف بالشجاعة والإقدام، فكنت تجده دائماً في الأماكن والأحداث التي يحتاجه فيها إخوانه، فكان له في الصدارة مكان وفي المواجهة عنوان.

رحيل المجاهد

ولأن لمسيرة كُل شخص نهاية وخاتمة، أبى غسان أن تكون خاتمته بلا أجر، فارتقى غسان إلى العلا في معركة العصف المأكول، حيث كان في الخطوط الأولى في مواجهة الاحتلال، عندما خرج في يوم الجمعة الأسود 1/8/2014م للتصدي لقوات الاحتلال التي ارتكبت المجازر بحق أهالي شعبنا الفلسطيني شرق محافظة رفح، واستشهد بتاريخ 5/8/2016م خلال عملية اجتياح حدود رفح، ليسر في صفحات المجد أمزوجة من حُب الجاهد وحب الوطن.

الشهيد القسامي / غسان سعد الله أبو عاذرة
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2017