الخميس, 14 يناير, 2021, 12:50 بتوقيت القدس

بالفيديو.. «ريم الرياشي» أول استشهادية في كتائب القسام

القسام - خاص:
ما تزال المرأة الفلسطينية تُثبت يوماً بعد يوم أنها تشكل حالةً جهادية متقدمة في تاريخ القضية الفلسطينية، فمنذ انطلاقة الثورة الفلسطينية نحو العمل المقاوم، لم تتوانَ المرأة الفلسطينية تقديم نفسها رخيصةً فداءً لدينها ولوطنها الغالي.
وفي انتفاضة الأقصى المباركة وانتفاضة القدس ظهرت المرأة الفلسطينية من جديد وألقت بكل ما أوتيت من قوة في الانخراط فيها، التي قدم الفلسطينيون قوافل من الشهداء والاستشهاديات، فوقفت المرأة الفلسطينية الى جانب الرجل في العمل الجهادي المقاوم.
وتأبى المرأة الفلسطينية إلا أن تشارك المجاهدين الأبطال في الجهاد والمقاومة، وها هي ريم صالح الرياشي أول استشهادية في كتائب القسام البالغة من العمر  (22 عاماً) من حي الزيتون بمدينة غزة وهي أم لطفلين تفجّر جسدها الطاهر في عدد من الجنود الصهاينة بنقطة عسكرية لجنود العدو في حاجز بيت حانون شمال قطاع غزة.

تفاصيل العملية

في تمام الساعة 9:37 من صباح يوم الأربعاء 14/1/2004 كانت ريم الرياشي ترتدي حزاماً ناسفاً حيث قامت بتفجير نفسها داخل الممر الذي يمر فيه العمال الفلسطينيون من قطاع غزة إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948م، وذلك أثناء دخولها للحصول على بطاقة ممغنطة على أحد الحواجز العسكرية الصهيونية في المنطقة.
اعترف العدو بمقتل 4 جنود  وإصابة 10 آخرين أربعة منهم في حالة خطيرة بينما الستة الآخرون في حالة متوسطة.

أوّل استشهادية قسامية

تعتبر ريم الرياشي سابع استشهادية فلسطينية تنفذ عملية ضد العدو الصهيوني، وهي الأولى في "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، والأولى من قطاع غزة.
حملت هذه العملية العديد من الرسائل والدلالات خاصة كونها المرة الأولى التي تجهز فيها الكتائب استشهادية بعدما رفضت هذا الأمر في السابق، فالشهيدة ريم 22 عاماً أم لطفلين أحدهما رضيع.

ضللت الجنود

وفور وقوع العملية، هرعت قوات كبيرة من الجيش الصهيوني وشرعت في إجراء التحقيقات وتمشيط المكان. وأكدت مصادر صحفية صهيونية أن الانفجار ألحق أضرارًا لا توصف بالمكان.
وقال قائد الفرقة العسكرية الصهيونية في قطاع غزة، العميد غادي شيمني، إن :"منفذة عملية معبر "إيريز" ضللت الجنود، أثناء الفحوصات الأمنية، لذا لم يكن بالإمكان عبورها في جهاز الكشف الأمني الخاص".
وأضاف أن "منفذة العملية استغلت فرصة انشغال الجنود في الاستعداد لإجراء فحص أمني خاص بها، في مثل هذه الحالات، وقامت فجأة بالتقدم نحوهم وبتفجير نفسها".
وما زالت المرأة الفلسطينية تقدم نفسها رخيصة في سبيل الله عزوجل، دفاعاً عن أرضها ومقدساتها وأبنائها، وما تنفذه الفتيات الفلسطينيات ضد الجنود الصهاينة في أرض فلسطين المحتلة، إلا خير دليل أن المقاومة باقية وستبقى عقيدة راسخة في كل قلب فلسطيني.

أضف مشاركة عبر الموقع

عبد الناصر قدادرة - الجزائر

رحمها الله برحمته الواسعة

يزن - فلسطين من نابلس

رحم الله جميع الشهداء انا شاب اتمنى الشهادة ولكن الظروف في الضفة الغربية لا تسمح بكلمة حق إنا نفخر باهلنا انتم في غزة

ميسرة ابن عدنان عرابي ابو شهاب الدين....الدمشقي - العراق

رحم الله الاستشهاديات الذي نالو شرف الشهادة في سبيل الله عزة وجل ونحن نعلم ان الحياة في سبيل الله اصعب واشد من الموت في سبيل الله ولكن نسئل الله احد الحسنيين النصر او الشهادة ....هيئة تحرير الشام

اقرأ أيضاً
الجمعة, 07 مايو, 2021, 08:00 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الجمعة, 07 مايو, 2021
الخميس, 06 مايو, 2021
الأربعاء, 05 مايو, 2021
الثلاثاء, 04 مايو, 2021
الاثنين, 03 مايو, 2021
الأحد, 02 مايو, 2021
السبت, 01 مايو, 2021
الجمعة, 30 أبريل, 2021
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2021