نفق
الخميس, 20 أبريل, 2017, 10:33 بتوقيت القدس

محللان: "الأنفاق" معضلة أساسية ولغز محير لقادة العدو

القسام - مراسلنا :
"لا حل سحري للقضاء على خطر الأنفاق"، هكذا أجاب محرجاً رئيس وزراء العدو، بعدما سئل عن جهوده لمواجهة خطر الأنفاق خلال جلسة الاستماع والرد على الأسئلة أمام لجنة الرقابة على الكيان، بما يخص العدوان على غزة عام 2014م.
وأمام عجزه، وعجز كيانه، ذهب (نتنياهو) بعيداً، عندما أكد أنه استشار عديد الدول للحد من خطر تلك المعضلة، حتى أنه ذهب لوكالة (ناسا) الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء، للبحث عن حلول مفترضة.

معضلة أساسية

وفي هذا السياق، أكد فايز أبو شمالة الكاتب والمحلل السياسي في حديثه لموقع القسام، أن قضية الأنفاق تشكل المعضلة الأساسية واللغز المحير لهم، ولا سيما أن نقاش الجلسة في "الكنيست" الصهيوني والذي تناول إخفاقات الجيش في الحرب الأخيرة كان بشكل مفتوح رغم أن (نتنياهو) أراد عقدها بشكل سري؛ حتى لا تستفيد حماس من ذلك.
وأشار إلى أن حديث (نتنياهو) عن عدم وجود حل سحري لقضية الأنفاق، يدل على أن الأمر أعقد مما ظنوا وأصعب مما تصوروا، فإن كانت كفاءات الدول العظمى لم تقدم لهم ما يفيد، فأرادوا أن لا يلومهم أحد في عجزهم وفشلهم في تحقيق الإنجازات.
وأضاف قائلاً: "إن هذا اعتراف ضمني مبطن بعدم القدرة على شن حرب جديدة على غزة؛ لأنهم سيحصدون النتائج ذاتها التي حصدوها في الحرب الأخيرة ، فنتنياهو اليوم كان متهماً مدافعاً عن الجيش في عدم قدرته على تحقيق المهام التي أوكلت إليه".
وأوضح أبو شمالة أنه في الجلسة ذاتها قالت والدة الضابط المفقود بغزة  (هدار جولدن): "اثنان من أولادنا أحياء، غدرتم بنا، وغدرتم بأولادنا، اخجلوا من أنفسكم، أليس لكم أولاد؟، مبيناً أن حديث والدة (جولدن) سيتبعه ضغط من الشعب على الحكومة لإطلاق سراح الأسرى.

تحريك للمياه

وتعقيباً على ما قاله (نتنياهو) خلال الجلسة، أكد سعيد بشارات المختص بالشأن الصهيوني خلال حديثه لموقع القسام، أن التطور في عملية عرض موضوع المفقودين الصهاينة في غزة، يجعل القضية تطفو على السطح مجدداً.
وأضاف "نقيس على هذا المشهد الإرهاصات التي ساعدت في ظهور حركة الأمهات الأربع، الذين أسروا في لبنان، والتي أدت في النهاية لخلق ضغط شعبي هائل أدى لرضوخ الاحتلال ودخوله في مفاوضات تبادل أسرى".
وأشار بشارات أن حديث والدة (هدار جولدن) الجندي الأسير في قطاع غزة صدم (نتنياهو)، التي قالت "(نتنياهو) حولهم لأعداء الشعب، وقالت له كفاك تهديد لنا بأنك أخ لقتيل، فلقد أعدت أخاك ولم تعد لي ابني، وقالت له لقد حولت ابني من بطل إلى استحقاق لاستعادة جثته".
وبين أن (نتنياهو) يريد القول بأنه يحاول منع وقوع الحرب القادمة، وهنا نثير الشكوك حول كلام نتنياهو المطمئن، وما أعلنه جيش الاحتلال قبل شهر عن اكتمال خطة "جدعون"، المتعلقة بتدريب الجيش، وتسليحه، ورسمه للاستراتيجية المستقبلية للتعامل مع الوضع الجديد.
وأوضح أن (نتنياهو) التقى بزعماء ومسؤولين في الأمم المتحدة وحدد لهم موقفه من حماس، وآلية التعامل معها في المستقبل، وذات الأمر عرضه وشرحه أمام لجنة "الايباك" في الولايات المتحدة.
ستبقى المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها كتائب القسام، شوكة في حلق الاحتلال، ومصدر إحراج كبير له في كل مكان، بعد أن على كعب المقاومة على رؤوس الجنود الصهاينة في ميادين النزال.

أضف مشاركة عبر الموقع

اقرأ أيضاً
شاؤول
الخميس, 20 يوليو, 2017, 16:28 بتوقيت القدس
هنية
الخميس, 20 يوليو, 2017, 14:25 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الخميس, 20 يوليو, 2017
الأربعاء, 19 يوليو, 2017
الثلاثاء, 18 يوليو, 2017
الاثنين, 17 يوليو, 2017
الأحد, 16 يوليو, 2017
السبت, 15 يوليو, 2017
الجمعة, 14 يوليو, 2017
الخميس, 13 يوليو, 2017
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2017