الجمعة, 30 أكتوبر, 2020

الاحتلال يقمع مسيرة بالأقصى خرجت نصرة للرسول محمد

القسام - الضفة المحتلة:
قمعت قوات الاحتلال مسيرة نصرة للرسول عليه الصلاة والسلام، الجمعة، بعد خروجها من المسجد الاقصى المبارك، واعتقلت مقدسيين.
وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين بالمسيرة بعد خروجها من باب الناظر ووصولها لشارع الواد، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وكدمات.
واعتقلت قوات الاحتلال مقدسيين خلال مشاركتهم بالمسيرة عرف من بينهم الشاب سامح دعاس، والمصور الصحفي عبد العفو بسام زغير.
وتمكن آلاف المواطنين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بعد كسر القيود التي فرضتها قوات الاحتلال في محيط المسجد. 
وأجبرت حشود المصلين جنود الاحتلال على إزالة الحواجز الحديدية التي وضعت لمنع المواطنين من دخول الأقصى لأداء صلاة الجمعة.
وخلال خطبة الجمعة في المسجد الأقصى بعد إبعاد عنه لأشهر أعلن الشيخ عكرمة صبري البراءة من المطبّعين مع الاحتلال والخائنين والمفرّطين بأرض الإسراء والمعراج. 
وحذر صبري من الأخطار التي تحدق بالمسجد الأقصى، داعياً لمنع المغتصبين من اقتحامه والتصدي لمحاولات فرض السيادة الصهيونية عليه. 
وحمّل خطيب الأقصى سلطات الاحتلال المسؤولية عن انتهاك حرمة الأقصى، مؤكداً أن السيادة عليه للمسلمين فقط بقرار ربانيّ وأنه لا تنازل عن ذرة تراب منه. 
وحول الإساءة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، أكد الشيخ عكرمة صبري أن الرئيس الفرنسي أعلن عداءه للمسلمين في العالم، وهو الذي يتحمل مسؤولية ما يجرى من أعمال عنف. 
وذكر صبري بأن تاريخ فرنسا أسودُ من خلال حملات الفرنجة ضد المسلمين، والجرائم التي ارتكبت بحق مليون مواطن في الجزائر.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الخميس, 03 ديسمبر, 2020
الأربعاء, 02 ديسمبر, 2020
الثلاثاء, 01 ديسمبر, 2020
الاثنين, 30 نوفمبر, 2020
الأحد, 29 نوفمبر, 2020
السبت, 28 نوفمبر, 2020
الجمعة, 27 نوفمبر, 2020
الخميس, 26 نوفمبر, 2020
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020