السبت, 24 أكتوبر, 2020

وسط تعنت الاحتلال.. 90 يوما على إضراب الأسير الأخرس

القسام - الضفة المحتلة:
يدخل الأسير ماهر الأخرس (49 عامًا) من بلدة سيلة الظهر جنوبي جنين بالضفة الغربية المحتلة، السبت، يومه الـ 90 تواليًا في إضرابه المفتوح عن الطعام؛ رفضًا لاعتقاله إداريًّا.
ويرقد الأسير الأخرس في مشفى “كابلان” الصهيوني حيث لا تزال سلطات الاحتلال تصر على عدم إطلاق سراحه، رغم تردي وضعه الصحي ترديًا خطيرًا، حيث بات لا يقدر على الحركة ويعاني من آلام كبيرة، وهناك خشية من توقف أعضاء جسده الحيوية.
ويعاني الأخرس من آلام شديدة في الرأس والمعدة ولا يقوى على الحركة، في حين حذر الأطباء من توقف قلبه فجأةً.
وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قالت: إن إدارة مستشفى "كبلان" قررت عدم إبقاء الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام، بذريعة أن الأخرس يرفض العلاج ويرفض التعاون مع الطاقم الطبي، وأن كثرة الزوّار له تعرّض صحة باقي المرضى عندهم لخطر العدوى وانتقال الفيروسات.
وأضافت أنه على ضوء قرار المستشفى اقتحمت قوات الاحتلال غرفته، ونقلته بهمجية إلى مستشفى دائرة السجون في الرملة (مراش)، لافتة إلى أن سلطات الاحتلال قررت تجديد الاعتقال الإداري له.
ودعت المؤسسات الإنسانية والحقوقية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة للقيام بدورها الإنساني والعمل على الضغط وإلزام سلطات الاحتلال بإنهاء قرار الاعتقال الإداري التعسفي بحق الأسير الأخرس ووضع حد لهذه السياسة العنصرية بحق المعتقلين إداريًّا بدون اتهام.
واعتقلت قوات الاحتلال الأسير الأخرس بتاريخ 27/7/2020، وحولته للاعتقال إداريًّا لأربعة أشهر، وهو متزوج وأب لستة أبناء، وكان اعتقل عدة مرات أمضى خلالها أربع سنوات مجتمعة.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الخميس, 03 ديسمبر, 2020
الأربعاء, 02 ديسمبر, 2020
الثلاثاء, 01 ديسمبر, 2020
الاثنين, 30 نوفمبر, 2020
الأحد, 29 نوفمبر, 2020
السبت, 28 نوفمبر, 2020
الجمعة, 27 نوفمبر, 2020
الخميس, 26 نوفمبر, 2020
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2020