الجمعة, 22 فبراير, 2019

الآلاف يفتحون مصلى الرحمة لأول مرة منذ 16 عاماً

القسام - القدس المحتلة :
وسط هتافات التكبير، ومظاهر احتفالية فتح المقدسيون، مُصلى ومبنى باب الرحمة بعد إغلاقه من الاحتلال منذ 16 عامًا في إنجازٍ جديد في مواجهة سياسة الأمر الواقع التي يسعى العدو الصهيوني لفرضها.
واحتفى المصلون بعد صلاة الجمعة، اليوم، بإعادة فتح مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك بتظاهرات احتفالية حاشدة في المنطقة ورفع علم فلسطين لأول مرة في المكان منذ سنوات.
وصدحت حناجر المصلين بهتافات التكبير وبهتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" و"هذا المسجد مسجدنا"، وغيرها من الهتافات المؤيدة للمقاومة والرافضة للاحتلال.
وتقدم المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ورئيس وأعضاء مجلس الأوقاف الإسلامية ومشايخ القدس، آلاف المصلين وفتحوا باب مبنى ومصلى باب الرحمة قبل صلاة الجمعة، وأدوا الصلاة في المبنى الذي أغلقه الاحتلال منذ العام 2003، ورفع المصلون العلم الفلسطيني على سطح المصلى.
وأدى 60 ألفًا صلاة الجمعة في الأقصى المبارك بما فيه مصلى باب الرحمة الذي امتلأ بالمصلين؛ رغم عراقيل الاحتلال، وشدد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، في خطبة الجمعة على أن مصلى باب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى.
وطالب سلطات الاحتلال برفع يدها عنه وحملها مسؤولية عبثها وتدخلها بشؤون المسجد المبارك، مؤكدًا أن المسجد الأقصى لا يخضع لمحاكم وقرارات الاحتلال وهو مسجد إسلامي خالص بكل مساحته الـ144 دونما، والتي تشمل مصليات وأروقة وباحات المسجد وما فوقه وأسفله، وهو جزء من عقيدة كل المسلمين في العالم.
وزحف آلاف المواطنين نحو المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة؛ تلبية لنداء الدفاع عن المسجد في وجه مخططات الاحتلال واعتداءاته على باب الرحمة.
ووفق شهود عيان؛ فإن عائلات بأكملها تضم النساء والرجال والأطفال والشيوخ وصلت فجر اليوم إلى الأقصى، وسط وجود إعلامي فلسطيني وعربي ودولي واسع منذ صباح اليوم داخل المسجد الأقصى وخارجه لتغطية صلاة الجمعة.
في المقابل نشر الاحتلال المئات من جنوده وآلياته، وأقام عشرات الحواجز في محيط القدس والمسجد الأقصى؛ لإعاقة وصول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى.
وقالت مصادر محلية: إن قوات الاحتلال نصبت عشرات الحواجز الجديدة داخل القدس وعلى مداخلها، وبدأت بتفتيش دقيق وواسع لمئات السيارات والتدقيق في هويات ركابها بهدف تأخير وصولهم إلى المسجد الأقصى.
ونقلت وسائل إعلام فلسطينية أنّ حشودًا من الفلسطينيين يعتصمون على حواجز الاحتلال، ويصرون على دخول القدس أو البقاء على الحواجز وصلاة الجمعة بالقرب منها.
وتشهد مدينة القدس المحتلة توترا ومواجهات مع الاحتلال، في إطار احتجاجات بدأت مطلع الأسبوع، بعد وضع قوات الاحتلال سلاسل على بوابة حديدية، تؤدي إلى "باب الرحمة" في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى.
وفي 2003، أغلقت قوات الاحتلال "باب الرحمة" بدعوى وجود مؤسسة غير قانونية فيه، وتجدد أمر الإغلاق سنويا منذ ذلك الحين، وأقرت محكمة صهيونية في 2017 استمرار إغلاقه.

اقرأ أيضاً
آخر الأخبار
الأحد, 26 مايو, 2019
السبت, 25 مايو, 2019
الجمعة, 24 مايو, 2019
الخميس, 23 مايو, 2019
الأربعاء, 22 مايو, 2019
الثلاثاء, 21 مايو, 2019
الاثنين, 20 مايو, 2019
الأحد, 19 مايو, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019