ملفات خاصة

ذاكرة القسام في رمضان خلال 21 عاماً

 

بتاريخ 1/5/1988م: أغارت مجموعة تميم العدناني التابعة لكتائب الشهيد عبد الله عزام (وهو يمثّل أحد الأجنحة العسكرية لحركة حماس في الضفة الغربية في ذلك الوقت) على الموقع العسكري الصهيوني داخل مغتصبة "كفار دورين" قرب بيسان في الأراضي المحتلة عام 48، وأسفر الهجوم عن مقتل (6) جنود صهاينة، فيما تمكن المجاهدون من العودة إلى قواعدهم بسلام.
 
بتاريخ 3/5/1989م:قامت المجموعة "101" في (جهاز المجاهدون الفلسطينيون) الجناح العسكري الأول لحركة حماس، بعملية أسر الجندي الصهيوني "إيلان سعدون" من داخل الأراضي المحتلة عام 48، ثم قامت بقتله، ولم يتمكن العدو من العثور على جثته إلا بعد مرور نحو سبعة أعوام على العملية، بمساعدة السلطة الفلسطينية حينها، بعد حملة الاعتقالات والتحقيقات التي قامت بها عام 1996م  مع المجاهدين حيث مارست خلالها أبشع أنواع التعذيب.  
 
بتاريخ 5/4/1990م: قام المجاهد سمير مصطفى الأسطة، بدهس مجموعة كبيرة من الجنود الصهاينة، قبل أن يتمكن جنود الاحتلال الذين كانوا ينتشرون بكثافة في المكان من اعتقاله إثر إصابته بجروح خطيرة, حيث أسفرت عملية الدهس حسْب اعتراف العدو الصهيوني عن إصابة الملازم أول "الينكس فرلينغ" بجروح خطيرة في حين أصيب ثلاثة آخرون بجروح مختلفة.
 
بتاريخ 17/3/1992م:(عملية عيد المسخرة) هاجم مجاهدو القسام تجمعاً للمستوطنين الصهاينة أثناء احتفالهم بعيد المسخرة (البوريم) في مدينة "يافا" داخل الأراضي المحتلة عام 48، حيث أسفر الهجوم عن مقتل صهيونييْن وإصابة نحو (21) آخرين فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
بتاريخ 1/3/1993م: طعن مجاهدٌ قسامي جندياً صهيونياً في منطقة العفولة داخل الأراضي المحتلة عام 48، حيث أصيب الجندي    بجروح وتمكن المجاهد من الانسحاب من المكان بسلام.
 
بتاريخ 1/3/1993م: قام القائد القسامي الشهيد أحمد حسن محمود مرشود بتفجير عبوتين ناسفتين تجاه دورية عسكرية للاحتلال قرب    مركز شرطة نابلس شمال الضفة الغربية، يذكر أنّ القائد الشهيد أحمد مرشود اعتقل بتاريخ 14/4/1993م وسجن مدة (7) سنوات واستشهد لاحقاً في عملية اغتيالٍ جبانة خلال انتفاضة الأقصى بتاريخ 15/10/2001م.
 
بتاريخ 4/3/1993م: هاجم مجاهدو القسام بالأسلحة الرشاشة مركزاً للشرطة الصهيونية المجاور لمسجد العباس في قطاع غزة، حيث تكتم العدو على خسائره فيما تمكن المجاهدون من الانسحاب إلى قواعدهم بسلام.
 
بتاريخ 7/3/1993م:(عملية بيت شيمش) أسر مجاهدو القسام الجندي الصهيوني "يوهوشع فريدبرغ" (24) عاماً، قرب مغتصبة "بيت شيمش" في القدس المحتلة أثناء توجهه إلى قاعدته العسكرية، وعندما حاول الجندي, المقاومة بعد أسره اضطر المجاهدون لقتله وإلقاء جثته على طريق القدس تل أبيب السريع، والاستيلاء على بندقيته الرشاشة من طراز (M16).
 
بتاريخ 10/3/1993م: (عملية غزوة بدر) استهدف مجاهدو القسام بقيادة الشهيد عماد عقل حافلة عسكرية خرجت من "غوش قطيف" باتجاه منطقة بئر السبع، حيث أسفر الهجوم عن أربعة جرحى في صفوف جنود الاحتلال.
 
بتاريخ 10/3/1993م: في ذكرى معركة بدر الكبرى نفَّذ مجاهدو القسام في الخليل كميناً مسلحاً لعدد من المستوطنين، حيث أسفر الهجوم عن مقتل صهيوني وجرح آخر فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
بتاريخ 12/3/1993م: هاجم مجاهدو القسام بالأسلحة الرشاشة هدفاً صهيونياً عند مفترق الشجاعية بالقرب من مغتصبة "نتساريم" المحررة، حيث خلَّف الهجوم أربعة جرحى.
 
بتاريخ 12/3/1993م: هاجمت مجموعة "شهداء الأقصى" التابعة لكتائب القسام في الخليل، بالأسلحة الرشاشة هدفاً صهيونياً عند مفترق وادي التفاح في الخليل، حيث أسفر الهجوم عن جريحين صهيونييْن.  
 
بتاريخ 15/3/1993م: (عملية الشيخ عجلين) كمن مجاهدو القسام لجيبٍ عسكريٍ في منطقة الشيخ عجلين في قطاع غزة، وأطلقوا النار عليه وعاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام، فيما تكتم العدو على خسائره.
 
بتاريخ 15/3/1993م:(عملية شيلو) نفَّذ المجاهد القسامي الشهيد ساهر تمام عملية دهس لمستوطنَيْن في محطة الحافلات القريبة من مفترق مغتصبة "شيلو" قرب اللّبن الشرقية في الضفة الغربية، حيث أسفر الهجوم عن مقتل الرقيب أول "عوفر كوهين" (27) عاماً والرقيب "اسحاق برخا" (24) عاماً. وتمكن من الفرار.  
 
بتاريخ 17/3/1993م: (عملية القرارة) كمن مجاهدو القسام لجيبٍ عسكريٍ صهيوني يقلّ أربعة جنود صهاينة، بالقرب من قرية القرارة على الطريق العام بين خانيونس ودير البلح، وقاموا بفتح نيران أسلحتهم الرشاشة باتجاه الجيب العسكري، مما أدى إلى سقوط جنود العدو بين قتيل وجريح وانقلاب سيارتهم.
 
بتاريخ 20/3/1993م:(عملية 27 رمضان) كمنت مجموعة من مجاهدي القسام (سرية شهداء عيون قارة ) لدورية صهيونية على الشارع الذي يربط المستوطنات بالضفة الغربية، حيث أطلق المجاهدون وابلاً من أسلحتهم الرشاشة من مسافة ثمانية أمتار على دورية جيب عسكرية كانت تحرس حافلة إسرائيلية، حيث أدّت العملية إلى مقتل سائق الدورية "جيشاي انيسار" وجرح اثنين بجروح بليغة، وقد تزامنت هذه العملية مع ذكرى معركة الكرامة.
 
بتاريخ 20/3/1993م:(عملية ليلة القدر) نصبت مجموعة من كتائب القسام ضمّت الشهيد عماد عقل والأسيرين محمد دخان ورائد الحلاق كميناً لسيارتين عسكريتين، وعند مرور السيارتين بالقرب من مقبرة الشهداء في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، قام المجاهدون بإمطارهم بحوالي تسعين طلقة من أسلحتهم الرشاشة، حيث أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة من الجنود الصهاينة، وإصابة أربعة آخرين بجراح، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
بتاريخ 22/3/1993م:(كمين مفترق القرارة) نصبت إحدى المجموعات القسامية كميناً لدوريات العدو عند مفترق طرق القرارة بين مدينتي دير البلح وخانيونس، وأثناء مرور إحدى دوريات الشرطة الصهيونية على هذا الطريق، أمطرها المجاهدون بوابل من الرصاص مما أدى إلى مقتل وإصابة من فيها، وقد اعترفت سلطات الاحتلال بالهجوم.  
 
بتاريخ 23/3/1993م: كمن مجاهدو القسام لدورية صهيونية في مخيم المغازي في قطاع غزة، وأطلقوا النار عليها، حيث زعم العدو أن جندياً فقط أصيب بجروح وتم نقله إلى مستشفى برزلاي في عسقلان لتلقي العلاج.
 
بتاريخ 13/2/1994م:(عملية أمنيّة في إطار صراع الأدمغة) قتل ضابط الاستخبارات "نوعم كوهين" المعروف بالكابتن "مجدي" وأصيب نائبيْه بجروح خطيرة في عملية أمنية محكمة من تخطيط المهندس الشهيد يحيى عياش وتنفيذ "الوحدة المختارة رقم صفر"، حيث أبدى المجاهد البطل عبد المنعم أبو حميد، عندما كان معتقلاً لدى سلطات الاحتلال، وبترتيب مسبق مع قادة الكتائب، استعداداً للتجاوب مع رجال المخابرات الصهاينة وعلى رأسهم الضابط "نوعم كوهين"’ المعروف بـ"الكابتن مجدي". وبناءً على هذا التجاوب فقد أطلق سراح عبد المنعم،  حيث استطاع البطل عبد المنعم تضليل الصهاينة وانتزاع معلومات من رجال المخابرات وعن أساليبهم وحركاتهم وعن بعض عملائهم وأعطاهم معلومات مُضَلَّلة عن حركته وأعضائها، وبعد ذلك قام الشهيد عبد المنعم أبو حميد وخلية تابعة للكتائب بنصب كمينٍ لثلاثة من أفراد الشاباك من بينهم "الكابتن مجدي"، موهماً الكابتن مجدي أن بحوزته معلومات هامة يريد تزويده بها، وقام الشهيد "أبو معاذ" بإطلاق النار على رأس الكابتن مجدي من مسدسه الذي كان قد اشتراه من أموال زوّده بها الكابتن، وانبطح أرضاً فقام إخوانه في الكتائب بإمطار السيارة برشقات من الرصاص، وأدت العملية إلى مقتل "نوعم كوهين" وإصابة من كان معه بجراح، ومن حينها بدأت رحلة المطاردة للبطل عبد المنعم أبو حميد، ليلقب بعد ذلك "بصائد الشاباك". وبعد مطاردةٍ طويلة تمكن الشاباك من قتل أبو حميد في عملية نفذتها وحدات المستعربين الصهيونية وكان ذلك في حزيران (يونيو)1994م.
 
بتاريخ 24/2/1994م: (اشتباك حتى الاستشهاد) حاصرت قوات الاحتلال المجاهدين القساميين عبد الرحمن حمدان، وعلي العامودي في شقة سكنية في "أبو ديس" في القدس المحتلة، فدخلا في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال لمدة (9)، حيث أسفر الاشتباك عن استشهاد المجاهد عبد الرحمن محمد حمدانواعتقال المجاهد علي أحمد العامودي، يُذكر أن المجاهدان كانا من أعضاء خلية قسامية حملت اسم (الوحدة المختارة رقم صفر) التي نفَّذت عدداً من العمليات كان أبرزها مقتل ضابط الاستخبارات "نوعم كوهين" بتاريخ 13/2/1994م.
 
بتاريخ 25/2/1994م: قام مجاهدو القسام بإطلاق النار على برج عسكري صهيوني في حي البرازيل بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.
 
بتاريخ 7/3/1994م:

 

 
بتاريخ 8/3/1994م: استشهد القائدان القساميان: الشهيدإبراهيم خليل صالح سلامة، من مدينة خانيونس بجنوب قطاع غزة، والشهيد إسلام فوزي أبو رميلة من مدينة القدس المحتلة، بعد إطلاق النار عليهما من قبل قوة صهيونية وهما بداخل السيارة التي كانت تقلّهما أثناء مغادرتهما لقطاع غزة باتجاه الضفة الغربية.يُذكر أنَّ الشهيد إبراهيم سلامة شارك في تنفيذ عدد من العمليات البطولية في قطاع غزة والضفة الغربية وخصوصاً مدينة الخليل ومنها العملية التي نفذت عند "مفترق نتسارا" بتاريخ 14/9/1993م.
بتاريخ 8/2/1995م: هاجم مجاهدو القسام حرّاس شاحنتي صهريج صهيوني، على طريق "الشجاعية- ناحل عوز" وقد أسفر الهجوم عن مقتل حارس صهيوني.
 
بتاريخ 21/2/1995م: زرع مجاهدو القسام عبوة مموهة على بعد (500) متراً من محطة وقود تقع بين مفترق "نتساريم" و"ناحل عوز" المحررتان في قطاع غزة، حيث أدى انفجار العبوة إلى تدمير جيب عسكري صهيوني، ومقتل ضابط برتبة ملازم، وجندي صهيوني آخر.
  
بتاريخ 15/1/1997م: نفَّذت مجموعة شكَّلها القائد القسامي الشهيد محي الدين الشريف في القدس المحتلة، عملية تفجير عبوتين ناسفتين وضعتا داخل حاوية قرب موقف للحافلات بمدينة تل أبيب، حيث أسفر الانفجار عن إصابة نحو (16) صهيونياً حسب اعترافات العدو.  
 
بتاريخ 4/1/1999م: نفَّذ مجاهدو القسام في مدينة الخليل بين مغتصبتَي "كريات أربع" و "بيت هداسا" كميناً مسلحاً، حيث كمن مجاهدو القسام على سطح إحدى البنايات لسيارة تقِل مستوطنين وتمّ إطلاق النار عليها لدى مرورها، وقد أسفر الهجوم عن إصابة (3) مستوطنين.
 
بتاريخ 4/1/1999م: نفَّذ مجاهدو القسام في مدينة الخليل كميناً مسلحاً ضد آلية عسكرية صهيونية، حيث أسفر الكمين عن إصابة جندييْن صهيونييْن بإصابات خطرة، وأضرار في الآلية العسكرية المستهدفة.
 
· بتاريخ 28/11/2000م: فجَّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة موجّهة عن بعد بهدفٍ صهيوني بين مغتصبة "نتساريم" و"معبر المنطار" في قطاع غزة، مما أدى إلى إصابة (3) صهاينة إصابة اثنين منهم خطرة.
 
· بتاريخ 3/12/2000م: استشهد القائد القسامي الشهيد عوض صالح سلمي (32) عاماً من حي الزيتون بمدينة غزة، أثناء زرعه عبوة موجهة قرب المنطار في قطاع غزة المحرر، حيث كان الريموت الموجّه للعبوة في جيبه، وأثناء جلوسه كان التفجير والاستشهاد, يُذكر أن القائد الشهيد كان له باعٌ طويل في العديد من العمليات الاستشهادية والمسلحة والارتباط الوثيق مع العديد من القادة أمثال: الشهيد ياسر النمروطي والشهيد عماد عقل والشهيد يحيى عياش والشهيد سعد العرابيد والشهيدان وائل وزاهر نصار والقائد العام محمد الضيف.
 
· بتاريخ 7/12/2000م: كمن مجاهدو القسام في مدينة نابلس لهدفٍ صهيوني، حيث أسفر الهجوم عن إصابة (5) صهاينة، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 8/12/2000م: كمن مجاهدو القسام في مدينة أريحا لهدفٍ صهيوني، حيث أسفر الهجوم عن مقتل جندي صهيوني وإصابة اثنين آخرين، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 8/12/2000م: كمن مجاهدو القسام في مدينة الخليل لهدفٍ صهيوني، حيث أسفر الهجوم عن مقتل مستوطن صهيوني وإصابة آخر، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 13/12/2000م: اغتالت قوة صهيونية خاصة الشهيد المجاهد الشيخ عباس عثمان أحمد العويوي من منطقة الجلدة غرب مدينة الخليل, بعد إطلاق (3) رصاصات على جسده من نوع "دمدم" أمام محله التجاري الواقع في شارع العدل بمنطقة واد التفاح الجديد.
 
· بتاريخ 14/12/2000م: استشهد القائد القسامي هاني حسين حسن أبو بكرة، من منطقة "البيوك" بمدينة رفح جنوب قطاع غزة, وذلك بعد إيقاف السيارة التي كان يقودها، وبعد التعرف عليه من قبل أحد جنود الحاجز، قام جندي صهيوني متواجد على الدبابة المتمركزة على الحاجز، بإطلاق النار المباشر على السيارة فاستشهد على الفور واستشهد في نفس الحادث المواطن عبد الله عيسى قنن، كما أصيب معظم ركاب السيارة, يُذكر أن الشهيد كان له دورٌ كبير في توفير الدعم اللوجستي للعديد من كبار المجاهدين في كتائب القسام.  
 
· بتاريخ 15/12/2000م:قام المجاهد القسامي نور الدين محمد أبو صافي مخيم الشاطئ في الذكرى السنوية (13) لانطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس، بطعن (3) جنود صهاينة قبل أن يطلقوا النار عليه واستشهاده، عند حاجز "ايرز" الصهيوني، حيث كان من المقرر تفجير نفسه داخل الحاجز، إلا أن الحزام لم ينفجر.  
 
· بتاريخ 18/12/2000م: كمن مجاهدو القسام لحافلة صهيونية قرب أريحا في الضفة الغربية، مما أدى إلى إصابة اثنين من الصهاينة، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 20/12/2000م: طعن مجاهد قسامي صهيونياً في منطقة "جوريش" قرب القدس المحتلة، مما أدى إلى إصابته بجروح، فيما تمكن المجاهد من العودة إلى قواعده بسلام.
 
· بتاريخ 21/12/2000م: دهس مجاهد قسامي بسيارته عدداً من جنود الاحتلال الصهيوني قرب الرام بالقدس المحتلة، حيث أصيب (4) جنود صهاينة، قبل أن يتمكن جنود الاحتلال الصهيوني من اعتقال المجاهد بعد إطلاق النار عليه وإصابته.
 
· بتاريخ 22/12/2000م: (استشهادي) فجَّر الاستشهادي القسامي هاشم عبد الله عبد الفتاح النجار من مدينة الخليل، نفسه داخل مقهى في مغتصبة "ميحولا" الصهيونية في غور الأردن، وقد أعلن جيش الاحتلال الصهيوني مقتل اثنين وإصابة (13) آخرين، يذكر أنَّ العملية جاءت رداً على اغتيال القائد القسامي إبراهيم بني عودة بتاريخ 23/11/2000م.
 
· بتاريخ 24/12/2000م: اقتحم مجاهدو القسام مغتصبة "نتساريم" المحررة في قطاع غزة، حيث أوقع المجاهدون في صفوف الصهاينة عدداً من القتلى والجرحى، قبل أن يتمكنوا من العودة إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 25/12/2000م: اشتبك مجاهدو القسام مع قوات الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية، على طريق مغتصبة "كريات أربع" في الخليل، واشتباك آخر على طريق  مغتصبة "آلون موريه" في مدينة نابلس، وقد تكتم العدو على خسائره في العمليتين، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 24/11/2001م: استشهد القائد المجاهد محمود محمد أحمد أبو هنود من بلدة عصيرة الشمالية قضاء نابلس، بقصف السيارة التي كان يستقلّها برفقة المجاهدين القساميين: الشهيد أيمن رشيدمحمود حشايكة وشقيقه الشهيد مأمون رشيد محمود حشايكة من بلدة طلوزة بمدينة نابلس. كان الشهيد أبو هنود المطلوب الأول لقوات الاحتلال في الضفة الغربية وكان قد نجا من عدة محاولات لاغتياله، وخاض معركة بطولية مع قوات الاحتلال في بلدته عصيرة الشمالية بتاريخ 26/8/2000م, يذكر أنَّ الشهيد أبو هنود كان وراء العديد من العمليات الاستشهادية والمسلحة التي أدّت لمقتل وجرح العديد من الصهاينة. وهو من مبعدي مرج الزهور.  
 
بتاريخ 24/11/2001م: أطلق مجاهدو القسام صاروخاً محلّي الصنع باتجاه مغتصبة "كفار داروم"، واعترف العدو الصهيوني بمقتل جندي صهيوني وجرح اثنين آخرين، وتعد هذه العملية من أولى عمليات الرد على اغتيال القائد المجاهد الشهيد محمود أبو هنود.
 
· بتاريخ 26/11/2001م:(استشهادي) فجَّر الاستشهادي القسامي تيسير أحمد محسن العجرمي من جباليا، حزامه الناسف ضد مجموعة من الجنود الصهاينة على حاجز "ايرز" شمال قطاع غزة، وأسفر هذا الهجوم عن إصابة اثنين من جنود الاحتلال الصهيوني حسب اعتراف إذاعة العدو.  
 
· بتاريخ 27/11/2001م: كمن المجاهد القسامي الشهيد أسامة محمد حلس من حي الشجاعية، لحافلةٍ صهيونيةٍ تقلّ مستوطنين صهاينة، على طريق ما يسمى مجمع مغتصبات "غوش قطيف" جنوبي قطاع غزة، حيث تسلّل المجاهد إلى المجمع، وأطلق النيران على الحافلة مما أدى إلى مقتل مستوطنة عقب إصابتها بجروح خطيرة، كما أصيب في العملية عدد من الجنود الصهاينة، بعد أن خاض الشهيد اشتباكاً مع جنود الدورية الصهيونية التي كانت ترافق المستوطنين.
 
· بتاريخ 28/11/2001م:شن مجاهدو القسام قرب قرية جماعين في الضفة الغربية هجومين على هدفين صهيونين، حيث أسفرا عن إصابة عدد من الصهاينة حسْب اعتراف العدو الصهيوني ، فيما تمكن المجاهدون من العودة إلى قواعدهم بسلام. وفي اليوم التالي كمنت المجموعة القسامية لهدفٍ صهيونيٍ ثالث قرب قرية "حفرا" على طريق الغور، وأسفر الهجوم عن إصابة عدد آخر من الصهاينة، يذكر أنّ العمليات الثلاث جاءت رداً على اغتيال القائد المجاهد الشهيد محمود أبو هنود.
 
· بتاريخ 1/12/2001م:(استشهادي) نفَّذ الاستشهاديان القساميان:أسامة محمد عيد بحر و نبيل محمود جميل حلبية وكلاهما من بلدة أبو ديس قضاء القدس، عملية استشهادية مزدوجة في شارع "بن يهودا" في القدس المحتلة، كما أنَّ المجاهدان كانا قد تركا عبوة ناسفة داخل السيارة التي كانا يستقلانها والتي انفجرت بعد مرور عشرة دقائق من استشهادهما، وأسفرت العمليتان الاستشهاديتان عن مقتل (22) صهيونياً وجرح أكثر من (190) آخرين.  
 
· بتاريخ 2/12/2001م:(استشهادي) فجَّر الاستشهادي القسامي ماهر محي الدين كامل الحبيشة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، نفسه في حافلة صهيونية داخل مدينة الخالصة شمال حيفا، حيث أسفر الهجوم الاستشهادي عن مقتل (16) صهيونياً وجرح (55) آخرين.
 
· بتاريخ 2/12/2001م: اقتحم المجاهدان القساميان: الشهيد جهاد حمدي المصري من سكان بيت لاهيا بشمال قطاع غزة، والشهيدمسلمة إبراهيم الأعرج من سكان حي الشيخ رضوان، مغتصبة "إيلي سيناي" المحررة في قطاع غزة، حيث تمكَّن المجاهدان من اختراق الاحتياطات الأمنية حول المغتصبة وتمركزا فيها ثمّ خرجا إلى منتصف الطريق الفاصل بين مغتصبتي "ايلي سيناي" و"نيسانيت" فأطلقا النار باتجاه سيارات العدو واشتبكا معها، حيث أسفرت العملية عن مقتل عالم نووي كبير يدعى "باروخ سنغر" (51) عاماً ويعمل في مفاعل" ناحال سوريك" الذري في الجنوب الشرقي لمدينة تل أبيب، كما جرح (5) آخرين، قبل أن يستشهد المجاهدان بنيران قوات الاحتلال الصهيوني.
 
· بتاريخ 2/12/2001م: فجَّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة بحافلة صهيونية على طريق الغور الفارعة في منطقة أريحا، حيث أعلن العدو في البداية عن (10) قتلى ثم عاد وتراجع إلى (7)  قتلى وجرح (7) آخرين.
 
· بتاريخ 7/12/2001م: حاولت أجهزة الأمن الفلسطينية عبثاً فرض الإقامة الجبرية على شيخ فلسطين الشيخ الإمام الشهيد أحمد ياسين, وما إن وصل الخبر لجموع أبناء شعبنا حتى هبّ الجميع لكسر هذه الإقامة التي كانت ستُفرض على الشيخ الشهيد أحمد ياسين ثم ما لبث أن حدثت بعض المواجهات بين أبناء شعبنا المتواجدين بالقرب من منزل الشيخ من جهة وبين قوات الأمن الفلسطينية من جهة أخرى ليصاب العديد من أبناء شعبنا في تلك المواجهات ويرتقي إلى العلا المجاهد القسامي الشهيد محمد أكرم سلمي من حي الزيتون بمدينة غزة.
 
· بتاريخ 12/12/2001م:(استشهادي) اقتحم الاستشهاديان القساميان: أمجد عبد ربه فياض من غزة، وعلي إبراهيم عاشورمن خانيونس، مغتصبة "نفيه ديكاليم" الصهيونية غرب خانيونس مخترقين كل الإجراءات الأمنية الصهيونية واقتربا من فندق للمستوطنين الصهاينة على ساحل البحر و فجَّرا نفسيْهما بين مجموعة من المستوطنين، وقد اعترف الصهاينة بإصابة (4) جنود فقط. 
 
· بتاريخ 12/12/2001م:(عملية عمانوئيل الأولى) نفَّذ ثلاثة من مجاهدي القسام عملية مركَّبة قرب مغتصبة "عمانوئيل" الواقعة قرب قرية "جين صافوط" قضاء نابلس، حيث فجَّر المجاهدون عبوة ناسفة في حافلة صهيونية تقلُّ مستوطنين إلى مغتصبة "عمانوئيل"، ثمَّ كمنوا   لسيارات الإسعاف وقوات الإسناد الصهيونية القادمة إلى موقع العملية، فكانت رشاشات المجاهدين وقنابلهم اليدوية لهم بالمرصاد، ولم يستطع أي من الجنود الصهاينة استعمال سلاحه لكثافة الرصاص المنهمر عليهم، إلا أن أحد الجنود اندفع بسيارته نحو أحد المجاهدين فدهسه فاستشهد وهو المجاهد القسامي عاصم يوسف محمد ريحان من قرية تل قضاء نابلس، فيما تمكّن المجاهدان الآخران من الانسحاب إلى قواعدهما بسلام، وقد أسفرت العملية عن مقتل (10) صهاينة وإصابة (30) آخرين وصفت حالة (10) من الجرحى بأنها خطرة.  
 
بتاريخ 6/11/2002م: اقتحم المجاهد القسامي الشهيد إسماعيل عاشور بريص (22) عاماً من حي الأمل بخانيونس، مغتصبة "رفيح يام" المحررة شمال غرب رفح جنوب قطاع غزة، بمسدسٍ وقنبلة يدوية، حيث هاجم المجاهد مجموعة من المغتصبين الصهاينة فقتل اثنان منهم وأصاب اثنان آخران بجروح بالغة، ودارت اشتباكات مسلحة بين المجاهد وقوات الاحتلال الصهيوني مما أدّى إلى استشهاده.
 
· بتاريخ 8/11/2002م: استشهد القائد القسامي صلاح الدين طلب نصار من حي الزيتون, والمجاهد القسامي الشهيد حسين صالح شهاب   من حي الرمال, متأثريْن بجراحهما التي أصيبا بها أثناء مهمة جهادية.  
 
· بتاريخ 10/11/2002م: استشهد المجاهد القسامي برهان حسني حسن حنني, والمجاهد القسامي محمد لطفي محمود حنني وكلاهما من بلدة بيت فوريك قرب نابلس, خلال مهمة جهادية.
 
· بتاريخ 15/11/2002م: كمن مجاهدو القسام، لهدفٍ صهيوني بالقرب من مغتصبة "كريات أربع" في مدينة الخليل، وأسفرت العملية النوعية عن مقتل (12) جندياً وإصابة (30) آخرين، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.  
· بتاريخ 16/11/2002م: قام مجاهدون من كتائب القسام بقتل مستوطنة وإصابة أربعة آخرين بجروح قرب مغتصبة "ريمونيم" شرق رام الله.
 
· بتاريخ 16/11/2002م: كمن مجاهدو القسام لأحد ضباط الأمن الصهيوني (الشاباك)، في عملية أمنية طويلة ومعقّدة حيث كان ضابط الأمن الصهيوني مكلفاً باختراق حركة حماس فتم استهدافه بالقرب من بلدة الرام شمال القدس المحتلة مما أدى إلى إصابته بجروح.
 
· بتاريخ 21/11/2002م: (استشهادي) فجَّر الاستشهادي القسامي نائل عزمي أبو هليل من بلدة دورا الخليل، حزامه الناسف بحافلة صهيونية، في شارع مكسيكو بالقدس المحتلة، وأسفر الهجوم عن مقتل (12) صهيونياً وجرح (47) آخرين سبعة منهم في حالة الخطر.  
 
· بتاريخ 22/11/2002م: نفَّذ مجاهدو القسام كميناً مسلحاً لدورية صهيونية بالقرب من مغتصبة "كفار داروم" المحررة في منطقة دير البلح جنوب قطاع غزة، ، حيث أسفر الهجوم عن مقتل (3) جنود صهاينة.
 
· بتاريخ 26/11/2002م: استشهد القائد القسامي عماد فاروق النشرتي من مخيم جنين، بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الصهيوني داخل مخيم جنين برفقة القائد الشهيد في كتائب شهداء الأقصى علاء الصباغ.  
 
· بتاريخ 29/11/2002م: اقتحم مجاهدان قساميان مغتصبة "نفيه ديكاليم" المحررة بقطاع غزة واشتبكا مع قوات الاحتلال الصهيوني، وقد أسفر الاشتباك عن إصابة اثنين من جنود الاحتلال بجروح متوسطة وتمكن المجاهدان من الانسحاب بسلام.
 
· بتاريخ 1/12/2002م: فجَّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة تزن (70) كغم، بدبابة ميركافا صهيونية أثناء اجتياح مشروع بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
 
· بتاريخ 5/11/2003م: استهدف مجاهدو القسام بكمين مسلح سيارة رئيس مجلس المغتصبات الصهيوني في قطاع غزة، قرب تجمع مغتصبات "غوش قطيف"، وقد أسفر الهجوم عن إصابة صهيوني بجروح.
 
· بتاريخ 6/11/2003م: استهدف مجاهدو القسام قوات الاحتلال الصهيوني في منطقة خانيونس، بعِدة عبوات ناسفة، وقد أسفر تفجيرها عن إلحاق أضرار كبيرة بعدد من الجيبات المستهدفة فيما تكتم العدو على خسائره.
 
· بتاريخ 7/11/2003م:استشهد المجاهد القسامي مؤمن عمر المغاري من مخيم المغازي، إثر اجتياح القوات الصهيونية للمخيم، حيث كان المجاهد مرابطاً على ثغور الوطن، وكان يغطي على إخوانه للانسحاب من المكان.
 
· بتاريخ 8/11/2003م:استشهد القائد الميداني القسامي أحمد عبد العزيز مشتهى من حي الزيتون، بعد استنشاقه لبعض المواد السامة أثناء تصنيعه لصواريخ القسام.  
 
· بتاريخ 12/11/2003م:فجَّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة بدبابة صهيونية شمال مغتصبة "ناحل عوز" المحررة في قطاع غزة، وقد أسفر التفجير عن إعطاب الدبابة وإصابة جندي بجروح، والعملية مصورة.
 
· بتاريخ 19/11/2003م: استهدف مجاهدو القسام بالاشتراك مع سرايا القدس ناقلة جند صهيونية بقذيفة مضادة للدروع، في منطقة القصاص برفح، وبعد نحو نصف ساعة أطلق المجاهدون النار على القوة العسكرية التي جاءت لنقل المصابين من مسافة لا تزيد عن خمسة أمتار وبشكل مباشر، ليسقط (6) من جنود الاحتلال بين قتيل وجريح.
 
· بتاريخ 22/11/2003م:استشهد المجاهد القسامي أحمد فايز يحيى عساف من جباليا البلد، أثناء مهمة جهادية.  
 
· بتاريخ 14/10/2004م:استشهد المجاهدان القساميان:محي الدين ماهر المدهون و نضال محمد حسين "مسعود"وكلاهما من مخيم جباليا، بعد استهدافهما بصواريخ طائرة استطلاع صهيونية في ساحة مسجد "الخلفاء الراشدين".  
 
· بتاريخ 15/10/2004م:انتهاء الحملة الصهيونية " أيام الندم "على شمال قطاع غزة، بفشل أهدافها المعلنة، وهي إيقاف إطلاق صواريخ  القسام حيث بقي إطلاق الصواريخ متواصلا أثناء الحملة، إضافة إلى التصدي البطولي لمجاهدي القسام في جباليا الصمود،فقد انسحبت قوات الاحتلال المتوغلة بعد تكبدها خسائر فادحة. حيث أسمت كتائب القسام التصدي لهذه الحملة بـ" أيام الغضب "، وقد بلغ عدد شهداء الكتائب   خلالها (42) شهيداً.
 
· بتاريخ 15/10/2004م:وفي إطار حملة "أيام الغضب" استشهد المجاهد القسامي وائل موسى محمود صالح من مخيم جباليا، عندما قصفت   طائرة استطلاع صهيونية مجموعة قسامية كانت ترابط على ثغور مخيم جباليا، مما أدى إلى استشهاده وجرح اثنين آخرين.
 
· بتاريخ 18/10/2004م:تمكّن مجاهدان قساميان من اختراق الجدار الالكتروني لموقع صوفا العسكري الصهيوني في رفح، وتمكنا من الوصول إلى الموقع العسكري الصهيوني ليباغتا العدو في اشتباكات مفاجئة ضمن خطة عسكرية قسامية مميزة، حيث أصيب ستة جنود بجراح مختلفة من بينهم ضابط صهيوني، فيما استشهد المجاهدان:عبد العزيزالجزاروعبد الستارالجعفري وكلاهما من مدينة رفح.
 
· بتاريخ 19/10/2004م:استشهد المجاهدان القساميان محمد كمال الشوا, ومحمد أحمد حامد أثناء تنفيذهما لمهمة جهادية شمال قطاع غزة   وكلاهما من مخيم الشاطئ.
 
· بتاريخ 21/10/2004م:استشهد كل من القائد القسامي المهندس يحيى "عدنان" محمود جابر الغول من المغراقة بمدينة غزة، ومساعده القائد القسامي الشهيد عماد محمود عيد عباس من حي الدرج بمدينة غزة, بعد قصف السيارة التي كانا يستقلانها، ويعتبر القائد الشهيد يحيى عدنان الغول أحد القيادات القسامية الكبيرة، كما يعتبر كبير مهندسي كتائب القسام، حيث طوّر مع إخوانه الصناعات العسكرية في كتائب القسام، وقدّم العشرات من المشاريع في تطوير الأسلحة القسامية.
 
· بتاريخ 21/10/2004م:فجَّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة على الشريط الحدودي بالقرب من برج "حردون" برفح، حيث استهدفت مجموعة من الجنود والعمال الصهاينة أثناء أعمال كانوا يقومون بها على الشريط، وأسفرت عن مقتل جندي صهيوني على الأقل وإصابة آخرين.
 
· بتاريخ 21/10/2004م:قنص مجاهدو القسام مستوطناً صهيونياً أثناء خروجه من مصنع للخياطة في مغتصبة "رفيح يام" المحررة في قطاع غزة مما أدى إلى مصرعه.
 
· بتاريخ 22/10/2004م:استشهد القائد القسامي الأستاذ إياد محمد إسماعيل السر من مدينة خانيونس, أثناء إطلاقه قذائف الهاون على المغتصبات الصهيونية الزائلة المتاخمة لمدينة خانيونس.  
 
 
· بتاريخ 23/10/2004م:قام مجاهدو القسام بتصفية عميل للاحتلال الصهيوني من سكان حي تل الإسلام بمدينة غزة، بعد اعترافه بالمشركة في إيصال معلومات للعدو الصهيوني، أدت لاستشهاد عدد من المجاهدين والقادة.
 
· بتاريخ 24/10/2004م:فجَّر مجاهدو القسام سيارة مفخخة بجيبٍ عسكريٍ صهيوني في شارع ملعب بلدية نابلس، وقد شوهدت سيارات الإسعاف وهي تحمل الجنود المصابين.
 
· بتاريخ 24/10/2004م:قنص مجاهدو القسام مستوطنَين صهيونيين في وقتين مختلفين في مغتصبة "رفيح يام"المحررة في قطاع غزة.
 
· بتاريخ 25/10/2004م:استشهد المجاهد القسامي هيثم نبيل البريص من مدينة خانيونس, بعد استهدافه من قِبل طائرات العدو الصهيوني خلال تصديه للتوغل الصهيوني في الحي النمساوي بمدينة خانيونس.
 
· بتاريخ 25/10/2004م:أطلق مجاهدو القسام قذيفة مضادة للدروع باتجاه ناقلة جند صهيونية في منطقة "بطن السمين" في قطاع غزة، فأعطبتها, واعترفت إذاعة العدو بمقتل ثلاثة جنود صهاينة.
 
· بتاريخ 26/10/2004م:استشهد المجاهد القسامي محمود أسعد محمود المناعمة من مخيم خانيونس جنوب قطاع غزة, بعد استهدافه بصاروخ من طائرة استطلاع أثناء قصفه لمغتصبة "جاني طال" المحررة بقذائف الهاون.
 
· بتاريخ 26/10/2004م:كمن مجاهدو القسام لهدفٍ صهيوني على الطريق الواصل بين مغتصبتي "رفيح يام" وموقع "تل زعرب" برفح جنوب قطاع غزة، حيث أسفر الهجوم عن إصابة عدد من الجنود الصهاينة، قبل أن يعود المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 27/10/2004م: استشهد المجاهد القسامي عصام غازي حسن طعيمة من مخيم جباليا بشمال قطاع غزة, متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال حملة أيام الغضب.
 
· بتاريخ 28/10/2004م:استشهد القائد القسامي إبراهيم محمد الفايد من مدينة قلقيلية, بعد إطلاق النار عليه من قوة صهيونية خاصة أثناء تواجد الشهيد أمام منزله قبل أذان المغرب.  
 
· بتاريخ 28/10/2004م:أطلق مجاهدو القسام ستة قذائف هاون باتجاه مغتصبة "موراج" المحررة، وقد اعترف العدو بمقتل جندي صهيوني وإصابة (6) آخرين بجروح متفاوتة.
 
· بتاريخ 30/10/2004م:أطلق مجاهدو القسام قذيفةمضادة للدروع باتجاه جيبٍ عسكريٍ صهيوني في منطقة البركة بين مغتصبة "رفيح يام "الصهيونية وموقع "تل زعرب" العسكري برفح جنوب قطاع غزة، فأصيب إصابة مباشرة.
 
· بتاريخ 3/11/2004م:أطلق مجاهدو القسام قذيفتي هاون عيار (100)ملم، باتجاه مغتصبة "نفيه ديكاليم" المحررة في قطاع غزة، وقد أسفر القصف عن إصابة (3) جنود صهاينة.
 
· بتاريخ 3/11/2004م:كمن مجاهدو القسام بالاشتراك مع كتائب الشهيد أبو علي مصطفى لدورية راجلة صهيونية بالقرب من مغتصبة "نفيه ديكاليم" المحررة بقطاع غزة، وأمطروها بوابل من الرصاص، واعترف العدو بإصابة عدد من جنود الدورية الصهيونية، فيما تمكن المجاهدون من العودة إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 5/11/2004م:أطلق مجاهدو القسام قذيفة صاروخية محلية الصنع باتجاه جرافة عسكرية صهيونية برفح جنوب قطاع غزة، فأصابتها   إصابة مباشرة، وأصيب جنديان صهيونيان كانا داخلها.
 
· بتاريخ 6/11/2004م:استشهد المجاهد القسامي رامي محمد الرملاوي من حي التفاح بمدينة غزة، أثناء مهمة جهادية على الحدود الشرقية لمدينة غزة.
 
· بتاريخ 9/11/2004م:أطلق مجاهدو القسام (3) قذائف هاون، باتجاه مغتصبة "نيسانيت" المحررة، وقد أسفر القصف عن إصابة (3) صهاينة بالهلع، وتم إخلاء المصابين لتلقي العلاج في مستشفى "برزيلاي".
 
· بتاريخ 10/11/2004م:(استشهادي بحري -2) تسلَّلَ الاستشهادي القسامي فتحي عيسى التلي من منطقة التوام شمال قطاع غزة, في مياه البحر ليلاً للوصول لشواطئ مغتصبة "دوغيت" المحررة شمال قطاع غزة، فقنصته الزوارق البحرية المتواجدة بالمكان بعد اكتشاف أمره.    
 
· بتاريخ 10/11/2004م:استشهد المجاهدان القساميان: محمد عبد الرحمن المبحوح من منطقة تل الزعتر وجهاد عبد الحي أبو سلامة من مخيم جباليا، بعد اقتحام الموقع العسكري المحصّن شرق المقبرة الشرقية بمدينة غزة، والاشتباك مع الجنود الصهاينة بالقنابل والأسلحة الأوتوماتيكية، وتكتم العدو عن خسائره.
 
· بتاريخ 11/11/2004م:استهدف مجاهدو القسام عدداً من جرافات الاحتلال الصهيوني العسكرية خلف مسجد الشيخ عجلين بقطاع غزة، بقذائف محلية الصنع. حيث تم تدمير بعضها.  
 
· بتاريخ 1/11/2005م:استشهد القائد القسامي فوزي محمد أبو القرع من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، "مهندس العمليات النوعية", بعد قصف السيارة التي كان يستقلها برفقة الشهيد القائد حسن عطية المدهون قائد كتائب شهداء الأقصى (وحدة الشهيد نبيل مسعود), يُذكر أن القائدين كانا وراء العديد من العمليات النوعية المشتركة.  
 
· بتاريخ 2/11/2005م:كمن مجاهدٌ قساميٌ لدورية صهيونية في بلدة "مركة" قضاء جنين، حيث تمكّن من رصْد جنود الدورية ومباغتهم بإطلاق النار والاشتباك معهم لثلاث ساعات قبل أن يتمكن من الانسحاب بعد إصابته بجروح طفيفة، ومقتل أحد الجنود.
 
· بتاريخ 30/9/2006م:استشهد المجاهد القسامي مدحت عمر الجمال من الشجاعية بمدينة غزة، متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل شهرين من تاريخ استشهاده أثناء تصديه لقوات العدو الصهيوني المتوغلة بحي التفاح في مدينة غزة.
 
· بتاريخ 5/10/2006م:استشهد المجاهد القسامي أسامة أحمد سليمان شيخ العيد من مخيم الشابورة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة, متأثراً بجراحه التي أصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل أفراد تابعين للتيار الخياني في حركة فتح أثناء ذهابه للدوام في أحد مقرات القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية.
 
· بتاريخ 12/10/2006م: استشهد كل من القساميين: صلاح رشاد قديح و نائل فوزي قديح و عبد الرحمن عبد الله قديح، من سكان عبسان الكبيرة شرق مدينة خانيونس. بعد أناستهدفتهم طائرات الاحتلال الصهيوني، خلال تصديهم للتوغل الصهيوني داخل منطقة الفراحين في عبسان الكبيرة شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.
 
· بتاريخ 12/10/2006م: أطلق مجاهدو القسام ستة صواريخ محلية الصنع من طراز "قسام" باتجاه مغتصبة "سديروت"، وقد ألحق أحد الصواريخ أضرراً بالمغتصبة كما عطّل التيار الكهربائي في المدينة لبضع ساعات.
 
· بتاريخ 12/10/2006م:أطلق مجاهدو القسام قذيفتين محليتي الصنع، إضافة إلى قنبلة يدوية باتجاه بيت تحصّن فيه عدد من القوات الخاصة الصهيونية في حي "الفراحين"جنوب قطاع غزة. فيما أطلق مجاهدو القسام في ذات المنطقة قذيفة أخرى من نفس الطراز باتجاه دبابة صهيونية   فأصابتها إصابة مباشرة.
 
· بتاريخ 13/10/2006م:استُشهد ثلاثة من قادة ومجاهدي القسام إثر استهداف السيارة التي كانوا بصواريخ الاحتلال الصهيوني، وهم: القائد الشهيد عماد نايف المقوسي من مخيم جباليا, والقائد الشهيد راسم فتحي ظاهر من حي الشيخ رضوان, والمجاهد الشهيد محمد جميل التلولي من مشروع بيت لاهيا.
 
· بتاريخ 14/10/2006م: استشهد كل من رامي عودة أبو راشدو صخر فايز أبو جبل و أحمد حسن أبو العيش ومحمد فايز شقورةو فايز علي فضل العرو سليمان حسان فضل العر وجميعهم من مخيم جباليا، بعد أن قصفتهم طائرات الاحتلال الصهيوني، عندما قاموا بنصب كمين لقوات الاحتلال الصهيوني المتوغلة شرق مخيم جباليا, بعد أن فجروا عدة عبوات شواظ وإطلاق العديد من قذائف "الياسين"، وقذائف الهاون.
 
· بتاريخ 17/10/2006م:استشهد المجاهد القسامي زاهر إسماعيل عبد الله الطناني من مخيم جباليا، بعد أن أطلق قذيفة محلية الصنع من طراز "ياسين" تجاه جرافة صهيونية وقد اشتعلت النيران فيها.  
 
· بتاريخ 17/10/2006م: استشهد كل من القائد القسامي فراس بسام شاكر أبو الريش ومرافقه المجاهد عادل فوزي بسام أبو الريش من مدينة نابلس، عندما قامت قوة صهيونية خاصة بنصب كمين لهما داخل مخيم العين بمدينة نابلس.  
 
بتاريخ 18/10/2006م:استشهد القائد الميداني أشرف مطيع المعشرمن حي الجنينة في رفح، والقائد الميداني الشهيد محمد محمد أبو عرار  من حي السلام، أثناء تصديهما للتوغل الصهيوني على مدخل منطقة الشوكة في رفح جنوب قطاع غزة
 
· بتاريخ 15/9/2007م:قام مجاهدو القسام بالتصدي لقوة صهيونية خاصة وإجبارها على التراجع، بعد إصابة أحد الجنود الصهاينة شرق جباليا شمال قطاع غزة.
 
· بتاريخ 16/9/2007م:استشهد القائد الميداني القسامي يوسف شاكر العاصي من مخيم بلاطة بمدينة نابلس, أثناء خوضه اشتباكاً مسلحاً مع قوة صهيونية خاصة اقتحمت.  
 
· بتاريخ 16/9/2007م:استشهد المجاهد القسامينضال خضر العشرةمن مدينة خانيونس, متأثراً بجراحه التي أصيب بها بتاريخ 28/8/2007م على يد أفراد من التيار الخياني في حركة فتح.  
 
· بتاريخ 18/9/2007م:قتل الضابط الصهيوني "بنتسيون هنمان"، وجرح جندي آخر، فيما اعتُقل القائد القسامي نهاد رشيد شقيرات قائد كتائب القسام في مخيم العين في نابلس، واستشهد البطل المقاوم محمد رضا خالد ابن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خلال تصديهم للعدوان الصهيوني على مخيم العين بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
 
· بتاريخ 20/9/2007م:استشهد القائد الميداني القسامي عماد رزق حرب أبو حجير من مسجد "الإحسان" في منطقة جحر الديك وسط القطاع، في اشتباك مسلح مع القوات الصهيونية التي توغلت شرق مخيم البريج.
 
· بتاريخ 20/9/2007م:أطلق مجاهدو القسام قذيفتي (RBG)، إحداها تجاه دبابة صهيونية والثانية تجاه قوة راجلة في منزل في منطقة جحر الديك شرق المحافظة الوسطى بقطاع غزة, فأصيبت الأهداف بشكل مباشر وشوهدت الآليات الصهيونية تهرع لنقل الإصابات وتحليق للمروحيات بعد الحادث، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 23/9/2007م:استشهد المجاهد القسامي علي سعيد محمد أبو مطر من مخيم الشاطئ بمدينة غزة, متأثراً بجراحه التي أصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل أفراد من التيار الخياني في حركة فتح، أثناء قيامه بواجب الحراسة لمرافق مخيم الشاطئ.  
 
· بتاريخ 27/9/2007م:استشهد المجاهدان القساميان: راجي نبيل علي حمدان من بيت حانون، ومحمد شعبان أبو ركبة، من جباليا، بعد أن أطلقت عليهم المدفعية الصهيونية قذيفة، حين كانوا يرصدون قوات خاصة صهيونية راجلة توغلت شرق بيت حيث كان الاشتباك وجهاً لوجه وسمع المجاهدون صراخ جنود الاحتلال الجبناء، ثم حلّقت طائرات الأباتشي الصهيونية في المكان.
 
· بتاريخ 1/10/2007م:(ضمن سلسلة عمليات "صيد الأفاعي1") أعدّ مجاهدو القسام كميناً مسلحاً لقوة خاصة صهيونية راجلة تقدّمت خلْف المقبرة الشرقية شرق جباليا  شمال قطاع غزة، وتم تفجير عبوتي "شواظ" مضادتين للأفراد فيهم، واشتبكوا معهم عن قرْب، بمساعدة فرقة إسناد من وحدات القسام الخاصة،حيث تكتم العدو على خسائره، واستشهد اثنان من مجاهدي كتائب القسام هما: أحمد عايش العامودي و بلال جمال أبو اشكيّان.
 
· بتاريخ 3/10/2007م:استشهد القائد الميداني في كتائب القسام حامد محمد الرحل من بلدة بيت لاهيا بشمال قطاع غزة، أثناء تأديته مهمة جهادية خاصة.
 
· بتاريخ 3/10/2007م: استشهد المجاهد القسامي محمد بسام حسان من حي السلام بمدينة رفح جنوب قطاع غزة, أثناء تأديته لواجبه الجهادي في الرباط على الثغور في مدينة رفح.
 
· بتاريخ 10/10/2007م:قنص مجاهدو القسام جندياً صهيونياً قرب مدرسة الزراعة ضمن القوة المتوغلة شرق بيت حانون شمال قطاع غزة، وأكد المجاهدون إصابة الجندي إصابة مباشرة.
 
· بتاريخ 11/10/2007م:أطلق مجاهدو القسام قذيفة محلية الصنع من طراز "ياسين"، باتجاه مجموعة من جنود الاحتلال الصهيوني كانوا يعتلون دبابة صهيونية متوغلة شرق شارع "زمو" في بيت حانون شمال قطاع غزة، حيث أصابتهم إصابة مباشرة، فيما عاد المجاهدون إلى قواعدهم بسلام.
 
· بتاريخ 15/9/2008م:استشهد المجاهد القسامي عبد الكريم عادل حمدي خزيق، من حي الصبرة بمدينة غزة, بعد إطلاق النار عليه من قبل أفراد تابعين للتيار الخياني في حركة فتح, عندما كان الشهيد يقوم بواجبه في فرض النظام والقانون ضمن إطار قوة التدخل والنظام التابعة لوزارة الداخلية.
 
· بتاريخ 18/9/2008م:استشهد المجاهد القسامي محمد "حميد" عادل شامية، من مخيم جباليا بشمال قطاع غزة, أثناء التدريب والإعداد في مناورة عسكرية لكتائب القسام جنوب قطاع غزة.

فجّر مجاهدو القسام عبوة ناسفة ضد دورية للاحتلال على الطريق المؤدي إلى مغتصبة "شكيد" القريبة من بلدة يعبد غربي جنين، العملية من تخطيط المهندس الشهيد يحيى عياش، وتنفيذ "وحدة الشهيد عبد الرحمن حمدان" بقيادة المجاهد القسامي (الأسير) سعيد محمود يوسف بدارنة والذي اعتقل لاحقاً بتاريخ 16/4/1994م ويقضي حكماً بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال الصهيوني.
 
 
  
 ملفات مميزة  
 

حجارة السجيل.. طريق التحرير

 

الذكرى السنوية لصفقة وفاء الأحرار

 

ذكرى انتفاضة الأقصى

 

مسيرة القسام خلال 23عاما

 

ذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس

 

الشهيد القائد عيسى البطران

 

الصلاحين صلاح شحادة وصلاح دروزة

 

ذكرى استشهاد الإمام أحمد ياسين

 

الأقصى في خطر

 

معركة الفرقان .. خطوة على درب النصر

 
 
 
 

 

 
جميع الحقوق محفوظة لدى المكتب الإعلامي لكتائب القسام 2014