الصفحة الرئيسية - الأخبار

'محمد الضيف' يتعهد بمواصلة المقاومة و يثني على تضحيات القسام

2008-08-26

القسام ـ خاص:

أثنى القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام محمد الضيف على التضحيات التي قدمها مجاهدو كتائب القسام  من أجل نصرة الدين والذود عن الأرض وصون عزة وكرامة الأمة، مشددا على أنهم سائرون على خطاهم حتى يكتب الله إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة.

 

وقال محمد  الضيف في كلمته التي خطها في كتاب أصدرته كتائب القسام  تخليداً للشهداء في مخيم الشاطئ بعنوان " عشاق الخلود" والذي تناول سيرة (56) شهيداً من كتائب القسام "حينما نتحدث عن الشهداء تعجز الكلمات عن التعبير عن عظم ما قدموا وضحوا في سبيل الله تعالى، ثم من أجل نصرة دينهم والذود عن أرضهم وصون عزة وكرامة أمتهم، حينما".

 

وأكد الضيف على أنهم يقفون اليوم وقفة إجلال وإكبار أمام بذلهم وعطائهم، فهم الذين صنعوا النصر بدمائهم وعرقهم وجهدهم، وهم الذين احتضنوا المشروع الإسلامي ثم قدموا في سبيل رفعته دماءهم وأشلاءهم.

 

كما وجه محمد الضيف تحية إكبار وإعظام للأهل الصامدين في معسكر الشاطئ، الذين لطالما كان لهم باع طويل في الجهاد والمقاومة، وكانوا ملاذاً للمطاردين من الرعيل الأول للقسام وما زالوا، فآووهم يوم أن كانوا ملاحقين من قبل الصهاينة وأعوانهم.

 

وأشار القائد العام  إلى أنهم لم يكتفوا بهذا، بل تقدموا الصفوف في مقارعة أعداء الله، فقدموا عشرات الشهداء القساميين، وكان منهم الجرحى والأسرى، ومنهم من لا زالوا ينتظرون وما بدلوا تبديلاً.

 

وأوضح الضيف في كلمته  أن مخيم الشاطئ هو المكان الذي انطلقت وتكونت فيه النواة الأولى لدعوة الإخوان المسلمين التي أسسها شيخ فلسطين الشهيد أحمد ياسين، والتي عمت الآن ربوع فلسطين وأضاءت بنورها طريق العزة والكرامة والانتصار.

 

وأشار "حين نتحدث عن شهدائه فإننا نستذكر مواقف العزة والبطولة التي سطروها على صفحات التاريخ بدمهم الطاهر، وأبوا إلا أن تكون لهم بصمة واضحة في كل ميدان من ميادين الجهاد والانتصار".

 

كما حيا الضيف أرواح الشهداء الأبرار الذين تحقق النصر بدمائهم ، مشددا على أن دمهم الطاهر سيبقى نبراساً يضيء الطريق.

و أكد  السير على طريق الشهداء وانه لا تغير ولا تبديل حتى يأذن الله بإحدى الحسنيين النصر أو الشهادة  .

 

القسام جاهز لصد أي عدوان

ومن جهته أكد أحد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة حماس- أن كتائب القسام جاهزة للرد على أي عدوان صهيوني مرتقب.

 

وأشار إلى أن المجاهدين مستمرون في تدريباتهم العسكرية، وأن الجهاد والمقاومة هي روح الإسلام ، ولا يمكن في يوم من الأيام التخلي عن البندقية والتنازل عن الثوابت الفلسطينية.

 

وقال أبو العبد مسئول كتيبة الشاطئ الجنوبية " يعتبر الجهاد عنوان وجودنا وهويتنا وهو السبيل المضمون الذي لا يسلكه إلا المؤمنون والمجاهدون الصادقون الذين يسعون إلى مرضات الله عز وجل ".

 

<span lang="AR-SA" style="font-size: 13pt; fon

 

   

 

 
جميع الحقوق محفوظة لدى المكتب الإعلامي لكتائب القسام 2014