الخميس, 21 أبريل, 2016, 10:56 بتوقيت القدس

أول عملية مصورة بــ "الفيديو" حطمت أسطورة الميركافا

القسام - خاص :
في كل جولةٍ مع العدو، يبدع مجاهدو القسام، ففي الحادي والعشرين من نيسان/ أبريل لعام 2001م، تمكن مجاهدو كتائب القسام من احداث علامة فارقة في التطور النوعي، والتي سُجلت كإحدى المحطات الهامة في تاريخ المقاومة .
حيث وثّق مجاهدو الوحدة "103" في كتائب القسام عملية تفجير مصورة بالفيديو في سابقة هي الأولى من نوعها لعبوة ناسفة بدبّابة صهيونية من نوع "ميركافا" شرق الشجاعية شرق مدينة غزة، مما أدى إلى إعطابها بعد إصابتها بشكل مباشر، وإصابة جنديين صهيونيين .

تفاصيل العملية

يروي الأسير المحرر ضمن صفقة وفاء الأحرار محمد الديراوي، خلال حديث خاص لموقع القسام عن العملية المصورة التي كان مشاركً فيها، قبل 15عــام، قيام ثلة من الوحدة القسامية "103"، التي أسسها القائد الشيخ صلاح شحادة في مطلع انتفاضة الأقصى، وهم الشهيد القسامي القائد رامي سعد، والشهيد القسامي القائد وائل عقيلان، والشهيد القسامي القائد تحسين كلخ ، برصد دورية صهيونية لدبّابة من نوع "ميركافا" شرق الشجاعية شرق مدينة غزة ،على الطريق الذي كان يربط مغتصبة "نيتساريم" المحررة" بالأراضي المحتلة عام 1948 م .
ويضيف الديراوي، تم زرع عبوة ناسفة تزن تزيد عن 50 كيلو لتدمير هذه الدبابة، في فجر ذلك اليوم، ومكثوا ينتظرون وقوعها في الكمين المعدّ، متخفين عن أنظار آليات العدو، وأبراج المراقبة التي كانت جاثمة بالقرب من مفترق الشهداء.
وأشار إلى أنه عند وصول الدبابة فوق العبوة الناسفة بعد انتظار ما يقارب الساعتين في المكان، فجروا العبوة باستخدام جهاز التفجير الذي صنع بأيديهم  وسط صيحات التكبير "الله اكبر .. الله اكبر .."، ومن ثم انسحب المجاهدون من مكان العملية.
وأضوح أن المجاهدين استخدموا وسيلة الاخفاء والتمويه لحجب الأنظار عن العبوة، كما ظهر في شريط الفيديو الذي نشر علي وسائل الاعلام حين تسلميه من قبل المجاهدين .

نقلة نوعية

تعتبر الصورة المقاومة إعلامياً نموذجاً من وسائل وأساليب المقاومة المستخدمة فلسطينياً ضد العدو، لتأثيرها في بث حالة الهزيمة النفسية لدى المغتصبين الذين يسكنهم الرعب والهلع المستمر.
ويؤكد الديراوي، أن هذه العملية  تميزت بطابع خاص ومميز على صعيد المقاومة الفلسطينية، بعد قيام القائد القسامي الشهيد رامي سعد بتصوير عملية التفجير ومن ثم توزيعها على الفضائيات ووكالات الأنباء، وكانت هي أول عملية لفصيل فلسطيني مقاوم يوثق عمليته بالفيديو خلال انتفاضة الأقصى.
العدو الصهيوني ظهر للوهلة الأولى بمظهرٍ متوَتّرٍ جداً نتيجة هذه العملية، ما جعل عضو الكنيست - نائب وزير الحرب الصهيوني السابق - أفرايم إسنيه ، وعقب وقوع هذه العملية يصرح بأن حماس عدو شرس يجب الحذر منه .
فقد جاءت هذه العملية في وقتٍ دقيقٍ جداً، ووضعت عدداً من علامات الاستفهام بعد هذه العملية، جعلت العديد من الخبراء والمراقبين الصهاينة عاجزين على تحليل ما حدث ،وهم الذين راهنوا على عدم قدرة حركة حماس وجناحها العسكري من تنفيذ عمليات عسكرية ضدها، وذلك بعد أن تلقت ضربات من قبل أجهزة سلطة أوسلو .
نجحت كتائب القسام في قلب موازين العدو رغم كل محاولات التضييق ، مشكلة رافعة أساسية في الجهاد والمقاومة ضد العدو الصهيوني على مدار 29 عاماً، مستخدمة خياراتها المتنوعة لمواجهة العدو الغاصب، وهزأت بكل الكيد الصهيوني والحرب المسعورة التي شُنّت ضدها، ولا زالت تعض على الجراح وتواصل الطريق وستواصل حتى النصر.

أضف مشاركة عبر الموقع

ابراهيم السدودي - فلسطين

الهم احفظ المجاهدين في كل مكان

حسنة ءبدالله - ماليزيا

قدما !! إخواني القسامي......وتدعم لكم مع الدعاء

اقرأ أيضاً
الأربعاء, 22 مايو, 2019, 14:10 بتوقيت القدس
الأربعاء, 22 مايو, 2019, 18:13 بتوقيت القدس
آخر الأخبار
الاثنين, 27 مايو, 2019
الأحد, 26 مايو, 2019
السبت, 25 مايو, 2019
الجمعة, 24 مايو, 2019
الخميس, 23 مايو, 2019
الأربعاء, 22 مايو, 2019
الثلاثاء, 21 مايو, 2019
الاثنين, 20 مايو, 2019
الأحد, 19 مايو, 2019
اعرض المزيد من الأخبار
جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019