{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}
بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
استشهاد القائد الميداني القسامي خالد خريوش متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل أعوام


وقوفاً في وجه طواغيت الأرض الصهاينة، وتلبية لنداء الدين والوطن، يخرج مجاهدو القسام في كل يوم ليكونوا درعاً حصيناً لوطنهم وشعبهم، يحملون راية الجهاد والنصرة للمظلومين والمقهورين والمحاصرين، يقفون في كافة الميادين ويتقدمون الصفوف بكل عزيمة وثبات وإرادة لا تلين وثقة بنصر الله، يعدّون العدة ويحشدون القوة لمقاومة الاحتلال ويخوضون معركة التحدي والصمود، لا يعرفون التراجع أو الانكسار أمام بطش العدو وإرهابه وغطرسته.
وإن كتائب الشهيد عز الدين القسام تزف اليوم إلى أبناء شعبنا الفلسطيني فارساً من فرسانها الميامين وهو:

الشهيد القائد الميداني/ خالد جمال خريوش
من مخيم طولكرم بالضفة الغربية المحتلة

والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى – يوم الثلاثاء 02 شعبان 1434هـ الموافق 11/06/2013م متأثراً بجراحه التي أصيب بها في محاولة اغتيال صهيونية عام 2004م، بعد رحلة علاجية طويلة تنقل خلالها بين عدة مستشفيات في الضفة الغربية قبل أن ينقل للمملكة الأردنية لاستكمال علاجه حيث وافته المنية هناك، وشهيدنا المجاهد هو أحد أبرز مجاهدي القسام في مخيم طولكرم خلال انتفاضة الأقصى وأحد قادتها الميدانيين، وهو مسئول عن عدد من المهام الجهادية منها عملية الاستشهادي رمزي العارضة التي نفذت في أبريل من عام 2004م وأدت حينها لمقتل مغتصب صهيوني وإصابة آخرين، واليوم يمضي شهيدنا البطل إلى ربه بعد مشوارٍ جهاديٍ عظيمٍ ومشرّفٍ، وبعد عملٍ دؤوبٍ وجهادٍ وتضحيةٍ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً.
ونسأل الله تعالى أن يتقبله في الشهداء وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ونعاهده وكل الشهداء أن نبقى على طريق ذات الشوكة حتى تحرر الأرض وتطهر المقدسات وما ذلك على الله بعزيز.

 

 
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأربعاء 03 شعبان 1434هـ
الموافق 12/06/2013م

1306-03
2013-06-11