عملية «مطعم سبارو» بالقدس المحتلة

عملية «مطعم سبارو» بالقدس المحتلة

نوع العملية: استشهادية.
مكان العملية: القدس المحتلة – مفرق شارع الملك داوود وشارع يافا –مطعم سبارو .
تاريخ العملية: 09-08-2001م .
خسائر العدو: 19 قتيلاً وأكثر من 120 جريحاً  جراح13 منهم  بالحرجة والحرجة جداً .
المنفذ: الاستشهادي عز الدين سهيل المصري 24 عاما.

 

تفاصيل العملية
في تمام الساعة الثانية بعد ظهر يوم الخميس الموافق 9/8/2001 تمكن الاستشهادي القسامي عز الدين سهيل المصري 24 عاماً، من تفجير حزامه الناسف في مطعم سبارو -مفرق شارع الملك داوود وشارع يافا – بالقدس المحتلة .
وتضارب في روايات العدو حيث اعلن في البداية عن  قتيلين و 20 جريح ثم بداء يزداد العدد إلى ان وصل العدد إلى 19  قتيل وأكثر من 120 جريح بين الخطرة والخطرة جداً، فيما أدى الانفجار إلى الحاق أضرار مادية كبيرة .
·  خسائر العدو المادية والاثر التدميري :
* تدمير جزء من المطعم والواجهات  الامامية  وانهيار السقف على من فيه.
* تدمير بعض المحلات التجارية خارج المطعم.
* الحاق اضرار بالغة بالسيارات الموجودة في المنطقة .
* احدثت حالة رعب وفوضى لم يسبق لها مثيل لدى اليهود.
* شوهد من خلال سيارات الاسعاف قوة وحجم الانفجار وهذا بفضل الله يبين قوة المادة المتفجرة التي استخدمتها كتائب القسام في عملية "تل ابيب" الاستشهادية التي نفذها الشهيد سعيد الحوتري وهي قسام 19 .

*  اعلان حالة الاستنفار القصوى لدى العدو .
*تضارب في روايات العدو حيث اعلن في البداية عن  قتيلين و 20 جريح ثم بداء يزداد العدد إلى ان وصل العدد إلى 19  قتيل وأكثر من 120 جريح بين الخطرة والخطرة جدا.
*العملية الثالثة التي تأتي بهذا الحجم والقوة مما يتناسب مع قدرة الكتائب على التخطيط والتطوير والوصول إلى عمق العدو وفي اكثر الاماكن امنا، والتي اذهلت العدو وافرحت الاحبة والأهل ( ويشف صدور قوم مؤمنون ) وكأول عملية بهذا الحجم بعد سلسلة الاغتيالات التي قام بها العدو واستشهد على اثرها الشيخيين جمال منصور وجمال سليم.


التحليل الفني

أولاً : مكان العملية : جاء موفقا من حيث المدينة حيث أنها  داخل في العمق الأمني للعدو .
1-  من حيث المنطقة :-
أ‌.  منطقة القدس ومعلوم ما هي القدس بالنسبة للمسلمين والعرب ففيها تعزيز وإرجاع لطرح هوية القدس . .
ب‌.  منطقة القدس الغربية من أكثر المناطق التي يوجد فيها تشديد أمني وما في ذلك من تحدي أمني وكفاءة المجاهدين في الوصول إلى المناطق الأمنية الأكثر تعقيداً، وما زاد في التعقيد الأمني هو أنه تم تنفيذ عملية إطلاق نار على جنود صهاينة قرب وزارة حرب العدو قبل بضعة أيام ، وهذا يجعل العدو أكثر حساسية وإجراءاته أكثر تعقيد.
ت‌. التغير التكتيكي للمناطق حيث استهداف القدس التي يعتبرها العدو عاصمة له بعد أن قام مجاهدونا باستهداف نتانيا والخضيرة وتل أبيب.
2-  من حيث مسرح العملية :-
حسب تصريحات العدو أكثر مكان فيها تشديد أمني وقد وفق مجاهدونا في اختيار مطعم في هذه المنطقة شبه مغلق مكون من طابقين ـ مطل على أكثر من شارع.
ثانياً: الزمان: -
1-   فقد جاءت العملية بعد سلسلة اغتيالات ولا سيما اغتيال المجاهدين جمال منصور وجمال سليم في نابلس.
2-   اختيار وقت الذروة في المطعم وقت غداء.
3-   جاء بعد عملية إطلاق النار على الصهاينة قرب وزارة حرب العدو وارتفاع درجة التأهب في صفوف العدو.
4-   جاءت العملية بعد طول انتظار حيث أنها أشفت صدور المجاهدين بعد سلسلة الاغتيالات ، وضمور في العمل الجهادي الفاعل.
5-   وقت النهار على مرأى ومسمع الجميع سواء في منطقة الحدث أو تلقي خبر الحدث مما أحدث تفاعل كبير للحدث.



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2019