أسر الرقيب نسيم طوليدانو

أسر الرقيب نسيم طوليدانو

نوع العملية: أسر .
مكان العملية: مدينة اللد المحتلة عام 48 .
تاريخ العملية: 13-12-1992 .
خسائر العدو: الرقيب أول "نسيم طوليدانو" .

تفاصيل العملية

بتاريخ 13-12-1992م، أسَرَت كتائب القسام الرقيب أول الصهيوني «نسيم طوليدانو» في مدينة اللد المحتلة عام 48، وأعلنت المجموعة القسامية في بيان نقله اثنان من مجاهدي الكتائب لمبنى جمعية الهلال الأحمر في مدينة رام الله أنها تحتفظ بالأسير الصهيوني، وهي مستعدة لإطلاق سراحه مقابل الإفراج الفوري عن الشيخ المجاهد أحمد ياسين.
حددت الوحدة المجاهدة الساعة 09:00 من مساء ذلك اليوم موعداً أقصى لتلبية مطالبها وإلا فسيتم تصفية الرقيب أول «طوليدانو»، وقد رفض رئيس وزراء العدو حينها «اسحاق رابين» عرْض المجموعة وردَّ بشنِّ حملة اعتقالات واسعة طالت نحو ألفي فلسطيني يشتبه بتعاطفهم مع حركة «حماس».
انتشر آلاف جنود الاحتلال في الضفة والقطاع في حملة بحث لم يسبق لها مثيلاً بحثاً عن مكان احتجاز الجندي.
وعند انتهاء المهلة المحددة نفَّذت الوحدة الخاصة في كتائب القسام تهديدها فقتلته وتمَّ العثور على جثة «طوليدانو» بعد يومين على طريق القدس-أريحا.
على إثر هذه العملية قررت الحكومة الصهيونية بتاريخ 16/12/1992م، إبعاد حوالي (415) عضواً وكادراً من حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى «مرج الزهور» جنوب لبنان وانطلقت الشاحنات بتاريخ 17/12/1992م تحمل المجاهدين إلى معبر زمريا جنوب لبنان.



جميع الحقوق محفوظة لدى دائرة الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام ©2017